رئيس الوزراء الباكستاني يتدخل لمعاقبة الجناة في قضية تحرش

ت + ت - الحجم الطبيعي

أمر رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان اليوم الخميس السلطات بضمان معاقبة الجناة المسؤولين عن تجريد رجل وامرأة من ملابسهما والتحرش بهما في العاصمة بعدما أثارت الحادثة غضبا على مستوى البلاد بشأن السياسات الأخلاقية.  

وجاء في بيان أصدرته سكرتارية رئيس الوزراء أن خان علم بالحادثة ووجه قائد الشرطة بضمان معاقبة الجناة وأن تأخذ العدالة مجراها.

وكان قد انتشر مقطع مروع للحادثة التي وقعت قبل أشهر قليلة، بشكل كبير عبر الانترنت وأثار جدلا جديدا بشأن السياسات الأخلاقية في المجتمع المسلم المحافظ.

واقتحم المشتبه فيهم غرفة رجل وامرأة يافعين وأساءا لهما لكونهما معا. واحتجزا الثنائي تحت تهديد السلاح وأجبروهما على التجرد من ملابسهما وصوروهما بينما كانوا يضربونهما.

ولجأ الآلاف من الأشخاص إلى تويتر للمطالبة باعتقال المشتبه به الرئيسي فيما يتصدر وسم "أوسمان مرزا" في باكستان.  

وقال متحدث باسم شرطة إسلام آباد إنهم ألقوا القبض على أربعة مشتبه فيهم وسجلوا قضية ضدهم لاستخدام القوة لتجريد امرأة من ملابسها وفضحها أمام العامة في هذه الهيئة. ويعاقب القانون الباكستاني على هذا الجرم بالإعدام أو السجن مدى الحياة.  

وأفادت الشرطة بأن الرجل والمرأة لم يرفعا شكوى خوفا من تهديدات بالموت من جانب المشتبه فيهم.

يشار إلى أن الشباب والشابات المرتبطين بعلاقات والذين يزورون المتنزهات ومراكز التسوق في المدن الكبرى بالمدينة غالبا ما يتعرضون لمضايقات أو الابتزاز أو الاستغلال من جانب الشرطة.

 

طباعة Email