00
إكسبو 2020 دبي اليوم

دراسة تهدم تصورات قديمة عن تأثر البشر بالبراكين

ت + ت - الحجم الطبيعي

هدمت دراسة حديثة تصورات كانت رائجة في الأوساط العلمية بخصوص تأثر البشر بالبراكين.

وكان "ماونت توبا" هو أكبر انفجار بركاني يحدث خلال ما لا يقل عن مليوني عام، ولكنه عندما انفجر في إندونيسيا قبل نحو 74 ألف عام، لم يتأثر البشر بالدرجة نفسها التي كانت يعتقدها العلماء سابقاً، حسبما أفاد بحث نشرته الأكاديمية الوطنية للعلوم في الولايات المتحدة.

وأشارت دراسة الأكاديمية إلى أنه على الرغم من أن الانفجار "تسبب على الأرجح في مشكلة مناخية كبيرة على مستوى العالم"، فإن البشر الأوائل حصلوا على حماية من أسوأ التأثيرات.

وبشكل عام، قال العلماء إن "تأثيرات الانفجار في المناخ وتطور البشر لا تزال غير واضحة".

وكان علماء آخرون قد قالوا، في الماضي، إن بركان توبا تسبب في شتاء بركاني استمر عقداً من الزمن، ما تسبب في ألفية من التبريد العالمي ثم عصر جليدي.

واعتبر بعض العلماء أن بركان توبا تسبب في انخفاض عدد سكان العالم إلى أقل من 10 آلاف، بينما قال آخرون إن انخفاض سكان العالم الذي حدث بشكل متزامن لم يكن ناجماً عن توبا.

طباعة Email