00
إكسبو 2020 دبي اليوم

بيزوس وغيتس يدعمان إنتاج بدائل اللحوم من الفطر

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

برزت مؤخراً شركة ناشئة متخصصة بتكنولوجيا الغذاء، بدعم من جيف بيزوس وبيل غيتس، تستخدم الفطريات كأحد المكونات الأولية لابتكار أطعمة بديلة للحوم. ويأتي ظهور الشركة، وفقاً لما ذكر موقع «سي إن بي سي» بالتزامن مع تزايد الشعور بالراحة لدى الناس حيال تناول البرغر باللحوم البديلة التي تتخذ مظهر وطعم اللحوم الحقيقية وتطهى على نسقها. 

وقد تمكنت شركة «نايتشرز فايند»، ومقرها شيكاغو من جمع مبلغ وصل إلى 158 مليون دولار على شكل تمويل من مستثمرين من بينهم جيف بيزوس وبيل غيتس وآل غور. ومن المتوقع أن تحتل الأصناف الخالية من اللحوم التي تنتجها الشركة كفطائر الفطور والهمبرغر إضافة لجبنة القشدة والزبادي الخاليين من مشتقات الحليب والناغتس الخالي من الدجاج، وتغزو أرفف المتاجر في وقت لاحق من العام. 

وتم تأسيس شركة «نايتشرز فايند» بالشراكة عام 2012 باسم مختلف من قبل توماس جوناس الذي يشغل حالياً منصب الرئيس التنفيذي ومارك كوزوبال، رئيس القسم العلمي. وكان الأخير قد اكتشف قبل بضع سنوات جرثومة تدعى (Fusarium strain flavolapis) من الينابيع البركانية الحارة في منتزه يلوستون الوطني. وقاد فريقاً متخصصاً بالأبحاث والتطوير توصل إلى صياغة الجرثومة وصنع ما تطلق عليه الشركة اليوم تسمية «فاي» (Fy) أو مصدر منتجات الشركة المختمر، متعدد الاستعمالات الغني بالبروتين. 

وإتماماً لحلقة الارتقاء الكاملة، تعمل شركة «نايتشرز فايند» على بناء مصنع على مساحة تمتد 35 ألف قدم مربعة فوق موقع شركة «يونيون ستوكيارد» السابق الشهير في شيكاغو الذي شكل مركز صناعة تعليب اللحوم للقرن العشرين. 

وأشار جوناس في معرض التعليق بالقول: «يتمثل التحدي للأجيال الحالية والمستقبلية في تعلم كيفية إنتاج الكثير من القليل. لأنه بوجود ثمانية مليارات شخص وعدم اتساع كوكب الأرض فإن الموارد تتضاءل ويزيد التغير المناخي من صعوبة إيجاد الأراضي لإنتاج المحاصيل وإطعام الحيوانات؛ لذا يكمن الهدف الكلي من نظام البروتين الجديد في زيادة فعالية السلسلة البروتينية التامة»

طباعة Email