العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    دماء وجثث أبرياء..ماذا حدث في مجزرة أبوحزام بمصر؟

    شهدت قرية أبوحزام بمركز نجح حمادي في محافظة قنا بصعيد مصر مجزرة دموية أسفرت عن مقتل 11 شخصا من بينهم أطفال ونساء وإصابة 7 آخرين بسبب تجديد الاشتباكات بين عائلتين في القرية استخدمت فيها الأسلحة النارية.

    وكشفت التحريات الأولية عن أن الحادث بدأ صباح الأربعاء بمقتل أحد الأشخاص من إحدى عائلات قرية أبوحزام بمركز نجح حمادي، ثم قرر أقاربه أخذ الثأر من أفراد العائلة الأخرى وقاموا بحمل الأسلحة وعندما علموا بوجود شخص من الطرف الآخر في سيارة ميكروباص قادم من مدينة نجع حمادي، انتظروها على مدخل القرية وأطلقوا عليها الرصاص مما أسفر عن سقوط عدد كبير من الضحايا وفروا هاربين.

    وبحسب وسائل إعلام مصرية فقد أسفر الحادث عن مقتل مقتل كل من هدى سعيد نور، 8 أعوام، ومحمد سيد محمد، 22 عامًا، وحنان حمادة شاكر، 20 عامًا، ويوسف مسعود أنور، 15 عامًا، وعدلي حسين أحمد، 45 عامًا, وسامي عبدالشكور محمد، 43 عامًا، وفتحي عمر محمد حسين، 30 عامًا، ونور الدين عبدالشافي محمد 65 عامًا، و 3 جثث مجهولي الهوية.

    كما تبين إصابة هدية شحات 27 سنة بطلق ناري أسفل الظهر، وجمال عبداللطيف 57 سنة بطلق ناري بالجانب الأيمن، وأيوب وليد أبوالحجاج 5 سنوات، بطلق ناري في الساق اليمني، وعلاء عبدالصبور 41 سنة، بطلق ناري في الرأس، وناجح مسعد 15 سنة، بطلق ناري في الساعد الأيمن، وسناء محمد 50 سنة بطلق ناري في الظهر وصابرين أحمد 47 سنة.

    وكانت مديرية أمن قنا، تلقت بلاغًا من مركز شرطة نجع حمادي، بوقوع اشتباك استخدمت فيها الأسلحة النارية بين أفراد عائلتي «العوامر» و«السعدية» بقرية أبوحزام أسفرت عن سقوط عدد كبير من القتلي والمصابين، انتقلت الأجهزة الأمنية إلى مكان البلاغ، وتم الاستماع إلى أقوال شهود عيان ووضع عدة أكمنة أمنية لضبط المتهمين بارتكاب الحادث.

    طباعة Email