العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    محام يقتل ابنته ويقطع جثتها 3 أجزاء بمساعدة زوجته

    ارتكب أب مصري جريمة بشعة في منطقة العمرانية بالقاهرة قبل عام ونصف العام تقريبا، حاول الأب إخفاءها عن الجميع حتى انكشفت أمره على يد ابنه الأصغر، فالكل صدق راوية الأب المتهم الذي ادعى أن ابنته وشقيقها اختفيا فجأة وحرر محضراً في قسم شرطة السيدة زينب، حتى تكتمل أكذوبته.

    وفي التفاصيل فقد أقدم الأب على قتل ابنته ثم قطع جسدها إلى ثلاثة أجزاء، فصل الرأس عن الجسم، وقسم الباقي لنصفين، ربما لم يخطر ببال أحد أن تكون تلك القصة حقيقة، وقرر أن يكتب سيناريو مريرا بمساعدة زوجته للتخلص من ابنته البكر، بعد أن انتزعت مشاعر الإنسانية والأبوة من قلبه، وفقا لصحيفة الوطن.

    استطاع المتهم الذي يعمل محاميا، أن يخدع الجميع حتى جرى العثور على ابنه وتسليمه إلى قسم شرطة العمرانية، وأخبر رئيس المباحث أن والده قتل أخته الكبرى وأنه هرب خوفا من عقاب والده.

    يحكي محمد حسني، محام وصديق مهنة للمتهم، أنه بحكم الزمالة التي تجمعه بالأخير، علم بخبر اختفاء ابنته وشقيقها وبدأوا يساعدونه ويساندونه في محنته حتى يعود ابنه وابنته، وبعد مرور فترة انكشفت جريمته بعد اعترافات ابنه، وتم إلقاء القبض عليه واعترف أمام النيابة العامة.

    اعترف الأب بأنه منفصل عن والدة المجني عليها وابنه، ومتزوج من أخرى ساعدته في التخلص من جثة الضحية بعد قتلها، مدعيا أنه ضربها بحجة أنها كانت على علاقة بشاب وماتت من شدة الضرب فاقترحت عليه زوجته التخلص منها وعدم إبلاغ الشرطة وبالفعل قطعوها إلى ثلاثة قطع، حيث ألقوا بجزء في طريق الواحات وجزء في أكتوبر والأخير ناحية المنيب بالقرب من الطريق الدائري.

    ويضيف، أن الابنة الكبرى عمرها حوالي 17 سنة وأخاها 11 عاما، وتم العثور عليه بعد عام ونصف وتسليمه إلى قسم شرطة السيدة زينب حيث كشف جريمته والده.

    باشرت النيابة العامة التحقيقات، واعترف المتهم بجريمته، واستمتعت لأقوال والدته وجدة الأطفال، وأكدت أن ابنها هو القاتل بمساعدة زوجته، وأمرت النيابة بإحالة القضية إلى محكمة جنوب الجيزة وأمر قاضي الجنايات بتجديد حبس المتهم لمدة 45 يوما.

     

    طباعة Email