00
إكسبو 2020 دبي اليوم

علماء يعثرون على كنز مخفي في حطام أول اختبار للقنبلة الذرية عام 1945

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

عثر علماء على كنز مخفي في ترينيتي موقع أول قنبلة نووية بنيو مكسيكو.

وفي 16 يوليو 1945، جرى اختبار أول قنبلة نووية في موقع ترينيتي، دون علم أنها ستترك وراءها أمرا من شأنه أن يساعد يوما ما في البحث العلمي.

وبعد عقود، اكتُشف الكنز المخفي - شبه بلورة، وهي شكل جديد من المادة يخالف قواعد المواد البلورية الكلاسيكية. وفقا لروسيا اليوم.

وعُثر على المادة الحمراء في معدن تم تشكيله بفعل الحرارة الشديدة والضغط من انفجار القنبلة الذرية، والتي صهرت الرمال في الزجاج وتضمنت آثارا للبرج المنصهر وأسلاك النقل.

ولوحظ هذا النوع من شبه البلورة فقط في نيزك "خاتيركا" الذي يعود إلى مئات الملايين من السنين على الأقل، ما يعني أن النوع الذي اكتشف في نيو مكسيكو هو الأقدم من نوعه الذي صنعه الإنسان.

ويعتقد العلماء أن المواد المكتشفة حديثا ستساعدهم على فهم التفجيرات النووية غير المشروعة بشكل أفضل والحد من الانتشار النووي.

وقال تيري والاس، المدير الفخري لمختبر لوس ألاموس الوطني: "شبه البلورة هذه رائعة في تعقيدها - لكن لا أحد يستطيع أن يخبرنا حتى الآن عن سبب تشكلها بهذه الطريقة. وربما في يوم ما، عالم أو مهندس سيكتشف ذلك وسيكون لدينا تفسير ديناميكي حراري لإنشائها. وبعد ذلك، آمل، أن نتمكن من استخدام هذه المعرفة لفهم التفجيرات النووية بشكل أفضل، ونؤدي في النهاية إلى صورة أكثر اكتمالا لما تمثله التجربة النووية".

وقضت القنبلة، المليئة بـ 13 رطلا من البلوتونيوم، على كل شيء في الأفق بتفجيرها المذهل الذي يعادل 21000 طن من مادة "تي إن تي".

وانصهر البرج الذي تم تركيب القنبلة عليه، من أسلاك النقل وأجهزة الاختبار الأخرى، على الفور من الانفجار - وكلها تشكلت في المعدن المكتشف حديثا المسمى "ترينيتيت".

وعادة ما تكون هذه المعادن خضراء، ولكن المعدن الموجود في نيو مكسيكو به ظلال من اللون الأحمر تتراوح من الزاهية إلى العميقة.

ويقترح العلماء أن اللون النادر قد يكون نتيجة لأكسيد النحاس من أسلاك النقل التي اندمجت في المعدن.

وتشمل البلورات الطبيعية السكر والملح والكوارت، وكلها تُعرف بالترتيب الدوري - يتم ترتيب ذراتها في نمط متكرر.

واكتُشفت المواد شبه البلورية لأول مرة في الثمانينيات، وتحتوي على بنية ذرية مثل البلورات التقليدية، ولكنها لا تتماشى مع نمط متكرر.

وقال والاس، الذي شارك في إعداد الورقة البحثية: "تتشكل المواد شبه البلورية في بيئات قاسية نادرا ما توجد على الأرض. إنها تتطلب حدثا مؤلما مصحوبا بصدمة شديدة ودرجة حرارة وضغط. نحن لا نرى ذلك عادة، إلا في شيء دراماتيكي مثل الانفجار النووي".

وأظهر تحليل إضافي أن شبه البلورة اشتملت على عناصر مثل السيليكون والنحاس والكالسيوم والحديد، وكلها "لم يتم تصنيعها بعد في المختبر". إنها عينة من الترينيتيت الأحمر، مع مادة صلبة منتظمة من 20 جانبا تُعرف باسم عشري الوجوه، وهي رمز لعنصر الماء.

وتتشابه الظروف التي تتشكل فيها شبه البلورة مع ما لوحظ في نيزك "خاتيركا"، الذي يبلغ عمره مئات الملايين من السنين.

يذكر أن المهندسين وأفراد الجيش اجتمعوا في صحراء نيو مكسيكو في ساعات ما قبل فجر 16 يوليو 1945، لإجراء عملية سرية للغاية، الاسم الرمزي: ترينيتي.

وكان الهدف من المهمة هو تفجير أول قنبلة نووية في العالم.

وبعد تأخير لمدة ساعة، فجر المسؤولون القنبلة العملاقة في الساعة 5:29 صباحا، وأعقبها وميض شديد من الضوء وموجات الحرارة التي انتشرت عبر الأرض القاحلة.

واندلعت كرة نارية هائلة في السماء مصحوبة بصوت مدو يتردد صداه في جميع أنحاء وادي Jornada del Muerto، أو "رحلة الرجل الميت".

طباعة Email