رجل يتعلم في كلية الشعر والتجميل "لأجل زوجته" فاقدة البصر

قصد رجل ثمانيني بكلية للشعر والتجميل في ألبرتا بكندا، أخيراً، معرباً لمديرته عن رغبته في الحصول على دروس في كيفية استخدام جهاز تجعيد الشعر والماكياج، من أجل مساعدة زوجته التي لم تعد قادرة على القيام بذلك بمفردها.

ووفقاً لموقع "غوود نيوز" الكندي، بدأت زوجته تفقد بصرها وتستمر في حرق نفسها في كل مرة تستخدم جهاز التجعيد، لذلك كان يبحث عن بعض النصائح لمساعدتها.

تم إعطاؤه دروساً على عارضة في كيفية تشغيل جهاز تجعيد الشعر في كلية دلمار للشعر والتجميل، وقد طلب أيضا نصائح في كيفية تطبيق المسكارا على عيني زوجته "الجميلتين".

قالت مديرة مدرسة التجميل هانا كاري: "لقد تأثر طاقمي وطلابي برغبته الصادقة في مساعدة زوجته التي تجاوزت الخمسين عاماً، لقد سحب الصور من محفظته بحب، حيث أظهر للجميع صورها، وتفاخر بمدى جمالها وموهبتها، موضحاً لنا: "لطالما كان مظهرها مصدر فخر لها، ولأنه مهم جداً بالنسبة لها فهو مهم جداً بالنسبة له".  

وفي تعليق على مبادرته، قالت كاري: "سيبلغ الرجل 80 عاماً في شهر مايو، وأعتقد أنه رجل شجاع للغاية لدخوله المدرسة والمطالبة بدروس في تصفيف الشعر حيث لا أعتقد أن الكثير من الرجال سيفعلون ما فعله. وفي عصر الصور على منصات التواصل الاجتماعي، كان رائعاً حقاً رؤية ايماءة حب إنسانية حقيقية".

وبعد الانتهاء من دروسه، زار الرجل وزوجته الكلية للإعراب عن امتنانهما، حيث علقت مديرة الكلية: "كانا الاثنان معجبين بمهاراته الجديدة، وقد بدا شعر زوجته رائعاً".

 

طباعة Email