بعد الموكب المهيب.. مصر تفتتح قاعة المومياوات الملكية بالمتحف القومي

افتتح المتحف القومى للحضارة المصرية، الأحد، قاعة المومياوات الملكية، التي تم نقلها من المتحف المصرى بالتحرير، في موكب مهيب أشاد به العالم أجمع.

وقال سيد أبو الفضل، المشرف على القاعة المركزية وقاعة المومياوات الملكية بالمتحف القومي للحضارة المصرية، في تصريحات لـ"اليوم السابع"، أن المومياوات الملكية تم عرضها كما لو كانت داخل مقبرتها، حيث سيشعر الزائر أنه داخل مقبرة كل ملك، كما تم تنفيذ سيناريو العرض المتحف للمومياوات بطرق علمية معترف بها دوليا، من قبل خبراء من وزارة السياحة والآثار.

وأضاف أن لكل فترينة عرض بداخلها مومياء جهاز لقياس درجة الحرارة والرطوبة، كما أن هناك متابعة دورية على كل مومياء للاطمئنان عليها والحفاظ عليها.

وكان المتحف القومى للحضارة المصرية استقبل يوم 3 أبريل 22 مومياوات لملوك مصرية قديمة، وضم هذا الموكب 18مومياء لملوك و4 مومياوات لملكات، ترجع إلى عصور الأسر 17، 18، 19، 20، من بينهم مومياء الملك رمسيس الثانى، والملك سقنن رع، والملك تحتمس الثالث، والملك ستى الأول، والملكة حتشبسوت، والملكة ميرت آمون زوجة الملك أمنحتب الأول، والملكة أحمس نفرتاري.

وشارك فى فعاليات هذا الحدث المهيب ملحمة كبيرة تمثل كافة جهات الدولة التي تتكاتف معاً لتقديم هذا الحدث أمام العالم بأكمل صورة حضارية بما يليق بمكانة مصر وبعظمة الأجداد وعراقة الحضارة المصرية.

 

طباعة Email