بعد وفاة طفل وإصابة آخرين.. تحذير عاجل من أجهزة الركض اللإلكترونية

قالت لجنة سلامة المنتجات الاستهلاكية الأمريكية، إن طفلا توفي وأصيب آخرون بكسور في العظام وكدمات، من جراء أجهزة الركض الإلكترونية.

وذكرت اللجنة، الأحد، إنها تلقت عشرات التقارير عن أطفال وحيوانات أليفة سحبتهم هذه الأجهزة ودفعتهم أسفلها، حيث حوصروا.

وأطلقت السلطات الأمريكية تحذيرا عاجلا بشأن هذه الأجهزة الموجودة في المنازل، متحدثة عن خطر محدق بالأطفال بسبب هذه الأجهزة.

وقالت لجنة السلامة إن طفلا علق تحت جهاز الركض، بينما كان أحد والديه يركض فوقة، مما يشير إلى أن الصغار يكونون في خطر حتى مع إشراف شخص بالغ.

ودعت العائلات التي تريد الاستمرار في استخدام هذه الأجهزة المعروفة بـ"Treat+"، إلى ضرورة عزلها عن محيطها من الآثاث، ووضعها في غرفة مغلقة، وفق "سكاي نيوز عربية".

لكن شركة "بيلوتون إنترأكتيف"، وهي واحدة من المؤسسات التي تنتج هذه الأجهزة، رفضت هذا التحذير، وقالت إنه "غير دقيق ومضلل"، فالآلات آمنة للأطفال والحيوانات الأليفة.

وجاء موقف الشركة، رغم أنها أعلنت في مارس الماضي عن وفاة طفل بسب هذه الأجهزة.

ولم تذكر حينها مزيدا من التفاصيل عن مكان أو زمان الحدث أو هوية الطفل المتوفى.

وقالت: "لا توجد كلمات للتعبير عن الصدمة والحزن الذي يشعر به الجميع في بيلوتون نتيجة هذه المأساة الرهيبة".

ويبلغ ثمن جهاز الركض الكهربائي الخاص بهذه الشركة نحو 4 آلاف دولار أمريكي.

طباعة Email