كيف حصل الموسيقي اللبناني جوزيف الحاج على اللقاح؟

شعر الموسيقي اللبناني جوزيف الحاج ابن الـ 80 عاماً وعائلته بـ «الاستفزاز» قبل شهرين، حين تردّدت أنباء عن حصول بعض أعضاء مجلس النواب على لقاح كورونا داخل البرلمان، بينما كان هو ولبنانيون آخرون في المجموعات ذات الأولوية ينتظرون دورهم.

هدد البنك الدولي في ذلك الوقت بتعليق تمويله الذي يقدر بملايين الدولارات للتطعيمات ضد فيروس كورونا في لبنان بسبب تخطي السياسيين الأدوار، وترتب على هذه الأخبار توبيخ من الطبيب الذي يقود الحملة وغضب شديد على وسائل التواصل الاجتماعي.

أما أسرة جوزيف الحاج فكان ملاذهم القانون. رفع فادي نجل جوزيف الحاج، وهو محام، دعوى قضائية بصفة «مستعجلة» في الثاني من مارس يشكو فيها وزارة الصحة اللبنانية بسبب تخطي الأدوار بعد أن شعر أفراد الأسرة بأنهم منسيون. ويقول فادي، إن الدعوى القضائية أدت على الأقل إلى تسريع إعطاء جرعة اللقاح الأولى لوالده في 23 مارس.

 

تدبير مستعجل

وقال نجل جوزيف الحاج «ما استفزنا هو تفضيل فئة من الناس، وهي مجموعة من النواب علناً وجهاراً وتباهي بأنها أخذت اللقاح بطريقة الديلفري، منهم مستحق وآخر غير مستحق، لأن دورهم لم يأت بعد، ونحن نتحدث عن لقاح يتعلق بالحياة والوقت هو نصف العلاج».

وأضاف «شعرنا أننا شبه متروكين، ودائماً القضاء هو الملجأ الأول والأخير، لا أحد أعلى ولا أدنى، لذلك أنا محامي، أخدت المبادرة، وقدمت تدبيراً مستعجلاً».

ومضى قائلاً «حملنا صرخة الناس، نحن أخدنا مبادرة خاصة لوضع خاص، لكن صداها أدى إلى نتيجة أن الكل يريد أن يصرخ نفس الصرخة لأن هذه الطريقة التي كانت متبعة، الناس تعرف أن وتيرة إعطاء اللقاح وتنظيمه ليست بالمستوى الذي يلبي آمالها».

 

وقت صعب

كان جوزيف أمضى ما وصفه بأنه وقت «صعب» حبيس الجدران داخل المنزل، فلم يعد يقدم العروض الموسيقية مع الفرقة. وابتعد كذلك عن التجمعات العائلية. قال إنه كان يخشى الإصابة بفيروس كورونا خشية تأثيره على رئتيه اللتين يعتمد عليهما في عزف الكلارينيت (المزمار).

أوضح جوزيف «هناك من حصلوا على التطعيم من دون استحقاق، والمضروبون المستحقون، لم يأخذوا ما يستحقون، ومنهم أنا». وأضاف «الآن ننتظر الفرج (نهاية الوباء). إن شاء الله بوقت قريب تفرج ويرجع كل واحد لنشاطه الفني».

بدأت رحلة جوزيف الحاج مع العزف على الآلات الموسيقية عندما كان في الثانية عشرة من عمره ويصف الموسيقى بأنها «حياته». وهو قائد فرقة المتين، وقال إنه قدم عروضاً في المناسبات والأحداث الكبرى في لبنان، بما في ذلك زيارة الرئيس الفرنسي الراحل جاك شيراك وزيارة البابا يوحنا بولس الثاني للبلاد.

حصل جوزيف، الثلاثاء، على الجرعة الثانية من اللقاح وخرج مع زوجته وابنه فادي، يملؤهم الحماس والرغبة في انتهاء الوباء.

طباعة Email