احتقان الأنف المزمن مرتبط بتغير نشاط الدماغ

ربطت دراسة بحثية جديدة أجرتها جامعة واشنطن بين تغيرات نشاط الدماغ والتهاب الجيوب الأنفية المسبب لاحتقان الأنف الدائم والصداع وسواها من الأعراض، والتي تؤثر في %11 من الناس في أمريكا، بحسب موقع «ساينس ألرت».

ويأمل الفريق الباحث بأن يساعد هذا الربط في شرح التأثيرات الشائعة للالتهاب المستمر المتمثلة بصعوبة التركيز ونوبات الاكتئاب ومشاكل النوم والدوار. ويعتبر العثور على صلة بين المرض الكامن والعمليات العصبية الحاصلة في مكان آخر حيوياً في فهم الحالة المزمنة، إضافة لمساعي إيجاد سبل أفضل وأكثر فعالية لعلاجه.

وارتكز البحث على بيانات من تصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي التي استعملت لمقارنة تدفق الدم والنشاط العصبوني في الدماغ. ومع أن البحث الجديد لا يظهر بأن التهابات الجيوب الأنفية المزمنة تسبب تغييرات مباشرة في نشاط الدماغ، لكن الرابط قوي بما يكفي لجعله محط دراسات مستقبلية.

طباعة Email