لاس فيغاس تحظر مروج العشب حفظاً لموارد المياه

لاس فيغاس المدينة الصحراوية القائمة على صيت الترف، ترغب في أن تصبح نموذجاً للضبط وصيانة الموارد، عبر اتباع سياسة هي الأولى من نوعها في البلاد، التي تحظر زرع العشب «الذي لا يمشي عليه أحد»، بمعنى غير المستفاد منه.

وبحسب موقع «يو إس نيوز»، يعمل المسؤولون عن المياه في المنطقة بعد عِقدين من حض الناس على تبديل الغطاء الأخضر العطش بنباتات صحراوية، على الطلب من المشرعين في نيفادا بتجريم ما يقارب 40 % من المروج العشبية المتبقية. وتقدر هيئة الموارد المائية في جنوب نيفادا وجود 21 كيلو متراً مربعاً من المروج غير العملية في منطقة المترو.

وتشير إلى أن أعشاب الزينة تلك تتطلب مياهاً أربع مرات أكثر من تنسيق الحدائق، التي تتحمل الجفاف كالصبار مثلاً، ويقدرون أنهم بالتخلص منها سيقلصون استهلاك المياه السنوي بنحو 15 %، ويدخرون ما يقارب 53 لتراً للشخص في اليوم.

وأشار جاستن جونز، من لجنة هيئة الموارد المائية إلى أن الاقتراح واجه معارضة في بعض مجتمعات التخطيط الشامل، إلا أن المسؤولين عن القطاع المائي أشاروا إلى أن سنوات من حملات التوعية حول الجفاف، وسياسات الحسم أثمرت تغييراً ثقافياً.

طباعة Email