شكّوا بأنه لص فانهالوا عليه بالضرب

في ظل حالة من التوتر والخوف وتعطيل الحياة اليومية بفعل جائحة كورونا، إنهال جمع غفير على رجل في منطقة كاكوري الواقعة في مدينه لكناو الهندية بالضرب حتى الموت بعدما اشتبه البعض منهم بأنه لص. ففي وقت متأخر من الليل، توجه رجال الشرطة إلى دائرة بارنغارماو بعدما وقع الضحية جثة هامدة وقام أحد الشاهدين على الواقعة بإبلاغ مركز الشرطة.

جاء في تقرير المحقق في الواقعة أنجاني كومار سينغ أن الحادث وقع في وقت متأخر من ليلة الأحد وتم تسجيل القضية في محضر التحريات تحت بند قتل مذنب لا ترقى إلى مرتبة القتل حتى تنتهي التحقيقات والتحريات ضد الشخص المقتول بينما تم توجيه التهمة ضد خمسة أشخاص تم التعرف عليهم من قبل شهود العيان.

وبحسب التقارير، كان المتوفى أنيس يتجول في المنطقة بلا هدف عندما اشتبه السكان المحليون في أنه لص وقاموا بضربه بشدة حتي سقط قتيلاً بالتالي هرعت الشرطة إلى الموقع واقتادت المصاب إلى المركز الصحي المجتمعي في بانغارماو، حيث أعلن الأطباء وفاته وبعد ذلك أرسلت الشرطة الجثة لتشريح الجثة.

وتعمل الشرطة حالياً على النقطة الأساسية لتحول مجرى القضية، وهي محاولة معرفه سبب ذهاب الضحية إلى تلك المنطقة على الرغم من أن لا أحد من السكان كان قد تعرف عليه.

في غضون ذلك طالب والد المتوفى الشرطة بضرورة اعتقال المتهمين في تلك القضية، مؤكداً أنه نجله لم يكن لديه أية أعمال مشبوهة بل إنه ولد صالح متعلم ومن المستحيل تورطه في أي جريمة أخلاقية.

 

طباعة Email
#