وصية الأمير فيليب لنجله تشارلز قبل رحيله

أوصى الأمير فيليب ابنه الأكبر الأمير تشارلز، في المستشفى قبل بضعة أسابيع من رحيله، برعاية الملكة عندما يرحل، وتحدث معه عن كيفية قيادة العائلة المالكة خلال السنوات المقبلة.

ونقلت صحف بريطانية عن مصدر ملكي أن "الدوق كان يفعل كل ما في وسعه للخروج من المستشفى، لكنه استدعى ابنه لمحادثة كاملة وصريحة، لكنها صادقة.. والحقيقة أن أيا منهما لم يكن متأكداً من أنه لن يكون ذلك لقاءهما الأخير".

وقال مصدر ملكي إن الأمير فيليب كان يدرك أنه لن يتعافى بعد الأسابيع التي قضاها في المستشفى، لذلك أعرب عن رغبته في العودة إلى المنزل وأن يموت في سريره خلف أسوار قلعة وندسور. بحسب "روسيا اليوم".  

يذكر أن العلاقة بين الأمير فيليب وتشارلز كانت متوترة لفترة طويلة، إلا أنه من الواضح أنها تغيرت في السنوات الأخيرة، خاصة في الأشهر القليلة الماضية.

وتردد أن الأميرين فيليب وتشارلز اختلفا بشأن الأميرة ديانا وأنه أجبره على الزواج بها، كما اختلفا حول العديد من القضايا ومن ضمنها قضايا البيئة.

ومع ذلك، اقترب الأمير تشارلز وفيليب بشكل ملحوظ بعد أن أعلن فيليب تقاعده من الوظائف العامة في أغسطس عام 2017.

وأشارت صحف بريطانية إلى أن الأمير تشارلز كان على اتصال دائم بوالده شخصياً عبر الهاتف خلال الأسابيع القليلة الماضية، ويعتقد أنه رآه للمرة الأخيرة يوم "الثلاثاء" الماضي قبل وفاته بأيام قليلة.

طباعة Email