انطلاق 3 رواد إلى محطة الفضاء الدولية في مهمة تكريمية بالذكرى الـ60 لرحلة غاغارين

انطلق رائدا فضاء روسيان وثالث أمريكي الجمعة في اتجاه محطة الفضاء الدولية في مهمة خاصة لمناسبة الذكرى السنوية الستين لرحلة يوري غاغارين، أول إنسان انطلق إلى الفضاء الخارجي.

وخرج صاروخ "سويوز ام اس-18" الذي ينقل الرواد الثلاثة عن نطاق جاذبية الأرض في الموعد المتوقع عند الساعة 07,42 بتوقيت غرينيتش، من قاعدة بايكونور الفضائية الروسية في كازاخستان.

وقد سُمي الصاروخ بهذه التسمية تيمنا باسم رائد الفضاء السوفياتي الشهير، قبل أيام من الذكرى السنوية الستين للرحلة التي أجراها غاغارين في 12 نيسان/ابريل 1961. وقد وُضعت صورته بالأزرق والأبيض على رأس الصاروخ.

وقد انطلق أوليغ نوفيتسكي وبيوتر دوبروف من وكالة الفضاء الروسية، ومارك فانده هاي من وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا)، في مهمة تستمر ستة أشهر على محطة الفضاء الدولية.

وخلال المؤتمر الصحافي التقليدي الذي سبق الانطلاق، أكد الرواد الثلاثة أنهم سيحتفلون في 12 نيسان/ابريل بإنجاز غاغارين.

وقال بيوتر دوبروف (43 عاما) في أول مهمة فضائية له "سنحتفل بذلك معا. وسنعمل بجدّ".

وتشهد أنحاء روسيا كافة سنويا احتفالات كبيرة في ذكرى رحلة غاغارين، إذ توضع الزهور أمام معالم كثيرة مكرسة له.

وقد انطلق الرواد الثلاثاء من قاعدة بايكونور، تماما مثل غاغارين، لكن من منصة إطلاق مغايرة لأن تلك التي انطلق منها الرائد السوفياتي تخضع حاليا لعمليات تعديل تستمر حتى 2023 على أقرب تقدير لتتمكن من استقبال الجيل الجديد من صواريخ سويوز.

وشكلت مهمة غاغارين التي استمرت 108 دقائق، نصرا كبيرا للاتحاد السوفياتي في سباقه مع الولايات المتحدة على غزو الفضاء.

كلمات دالة:
  • يوري غاغارين،
  • محطة الفضاء الدولية،
  • رواد فضاء،
  • مهمة تكريمية
طباعة Email