كيف قتلت فتاة نهر بونبون الهندية؟

في وقت مبكر من اليوم وبينما يذهب الجميع إلي عمله قرب النهر الذي يعتبر نقطة تجمع للعمال والصيادين في مدينة باتنا توجهت الشرطة الهندية على الفور للكشف عن أحدث جرائم المدينة الهادئة، بعدما تلقت بلاغاً يفيد بوجود جثة مجهولة الهوية وشبه متحللة قام بعض الصيادين بانتشالها من نهر بونبون الذي يقع بالقرب من المناطق الريفية بالمدينة.

أرسلت الشرطة الجثة للتشريح وتم التعرف على الفتاة في وقت لاحق على أنها تبلغ من العمر 15 عاماً من سكان إكانغارساراي بالقرب من منطقة نالاندا بولاية بيهار تدعي أرشنا. وذكرت الشرطة أن الفتاة قتلت على يد زوج أمها ويدعى سانتوشي ثاكور قبل ثلاثة أيام من اكتشاف الجثة، وذلك بعدما أخبر أفراد عائلة الضحية رجال الشرطة أن سانتوشي ثاكور شاهد ابنة زوجته وهي تتحدث مع صديقها الشاب الذي لم يكن يعلم بعلاقتها به، في أحد الممرات الهادئة في القرية، ما حدا بزوج الأم لاصطحاب الفتاة إلى المنزل حيث انهال عليها بالضرب، ومع تدخل الأم نالت نصيبها من الضرب بوحشية. ولم يكتف بذلك بل أحضر حبلاً وقام بخنق الفتاة من دون رحمة حتى سقطت جثة هامدة.

في النهر

وحسب تقرير مكتب التحقيقات التابع لشرطة بيهار فإن سانتوشي ثاكور أحضر جثة الفتاة من قرية إيكانغارساراي إلى مدينة باتنا وألقى بها في نهر بونبون، لإخفاء جريمته. وبعدما ألقت الشرطة القبض على ثاكور نفى التهمة وادعى أن الفتاة انتحرت على الرغم من شهادة الجيران والأم. ومازالت التحقيقات جارية.

طباعة Email