حادثة سيدة السلام كادت تتكرر في مصر

كشفت الجهات الأمنية في مصر تفاصيل واقعة التعدي على فتاة وخطيبها وأسرتها بالضرب من قبل الأهالي بمنطقة المرج، وذلك إثر مشاهدة الجيران للفتاة وخطيبها داخل بلكونة منزلها، يقوم بتقبيلها، مشيرا إلى انتقال قوات الشرطة الفوري إلى موقع الواقعة بعد ورود بلاغ من شقيقة الفتاة.

ترجع تفاصيل الواقعة إلى وقوع مشاجرة بمنطقة المرج، يوم الثلاثاء، بعد رصد مجموعة من الشباب لشاب يحتضن خطيبته داخل "بلكونة" منزلها بإحدى الشقق السكنية وفق روايتهم، وقاموا بالتعدي عليهما ورشقهما بالحجارة؛ ما أحدث بهما إصابات متنوعة بين جروح وكدمات سطحية.

واقتحم جيران الفتاة، المنزل، وتعدوا على الفتاة وخطيبها، وبتدخل بعض الوسطاء من أهالي المنطقة تم فض المشاجرة وتوقيع الصلح بينهم، وعمل مذكرة صلح داخل قسم شرطة المرج بالواقعة، وتعهد الطرفان بعدم تعرض كليهما للبعض.

وكانت منطقة دار السلام شرق القاهرة قد شهدت قبل أسبوعين واقعة مماثلة حينما اقتحم عدد من الأشخاص شقة جارتهم وهي سيدة تقيم بمفردها وتناوبوا على ضربها بحجة اختلائها بصديقها حتى فرت منهم وقفزت من الطابق السادس لتلقى مصرعها على الفور.

وكشفت التحقيقات أن صاحب العقار وزوجته وأحد السكان اقتحموا شقة السيدة أثناء تواجدها في شقتها برفقة أحد الأشخاص، وتعدوا عليهما بالضرب المبرح، فحاولت الهروب منهم، لتسقط من شرفة شقتها وتلفظ أنفاسها الأخيرة في الحال.

وكشف النائب العام أن المجني عليها ألقت بنفسها من شرفة المسكن بعدما أرهبها جيرانها والشخصَ الذي كان معها، واعتدوا على الأخير وقيدوه بوثاق. وأمرت النيابة العامة بحبس المتهمين 4 أيامٍ احتياطيًّا على ذمة التحقيقات.

 

طباعة Email