مصور فلكي يمضي 12 عاماً في عرض مجرة درب التبانة

صورة بحجم 1.7 جيغابيكسل عرضها المصور الفلكي الفنلندي جاي بي ميتسافانيو لمجرة درب التبانة بضمن وقت عرض تراكمي من 1250 ساعة استغرقت منه 12 عاماً.

وبدأ ميتسافانيو مشروعه التصويري في عام 2009 وركز على مدى 12 عاماً على مختلف المساحات والأشياء الموجودة في مجرة درب التبانة مصوراً الفسيفسائيات المعلقة كأعمال فنية فردية. وشرع لإتمام المشهدية متفوقة الدقة للمجرة ككل بملء الفراغات التي لم تتم تغطيتها في الأعمال الأصلية.

وعلق ميتسافانيو في حديث لموقع «ميتابيكسل» قائلاً: «أعتقد أنها المرة الأولى التي يتم فيها عرض صورة بهذه الدقة وهذا العمق لمسارات الألوان الثلاثة».

وتتخذ الصورة حجم 100 ألف بيكسل عرضاً وتضم 234 صفيحة ملصقة ببعضها البعض. كما أنها تمتد بمعدل 125 درجة من السماء من كوكبة الثور لكوكبة الدجاجة.

وأضاف ميتسافانيو قائلاً: «يعتبر التدفق الذي حكم عملي ثابتاً مع قلة من الالتفافات الضرورية بين أطر الفسيفسائيات. وبلغ وقت العرض الكلي 1250 ساعة وبدت بعض الأطر أكثر إيضاحاً من سواها».

وشهدت العدة التي استخدمها المصور الفلكي بعضاً من التغيير على امتداد السنوات. وتم إنجاز كافة أعمال الفسيفساء عبر برنامج «فوتوشوب»، حيث عمل ميتسافانيو بشكل مباشر على الجمع بين مختلف الألواح باستعمال النجوم المشتركة ليتمكن من صفها.

طباعة Email