بسبب تأنيب الضمير .. تعترف بجريمة مروعة بعد 11 عاماً

لم تتحمل ربة منزل مصرية تأنيب الضمير والشعور بالذنب بعد 11 عاماً من قتلها شقيقتها الصغرى، فتوجهت إلى قسم الشرطة وأدلت بتفاصيل جريمتها المروعة.
 
وقالت في التحقيقات إنها منذ 11 عاما طلبت من شقيقتها الصغرى «أصالة»، وكان عمرها وقتها 8 سنوات أن تحضر لها كوباً من الماء ولم تلبِ الصغرى طلب شقيقتها ورفضت أن تحضره، فقامت الشقيقة الكبرى بخنق أختها حتى فارقت الحياة وعندما حضر الأب والأم من خارج المنزل وجدا ابنتهما قد فارقت الحياة فقاما بدفنها دون أن يتأكدا من وجود شبهة جنائية، وفقا للمصري اليوم.

أكدت المتهمة أنها بعد 11 عاما استيقظ ضميرها وقررت أن تتوجه لقسم الشرطة وتسلم نفسها وتعترف بجريمتها، تحرر محضر بالواقعة وباشرت النيابة التحقيق.

طباعة Email