نهاية مأساوية لرومانسية سعيدة.. يتزوج بخطيبته على فراش الموت

في  نهاية مأساوية لرومانسية سعيدة تزوج  الأميريكي، جيف نابورز (62 عاماً)، بخطيبته شيري (53 عاماً)، قبل 3 أيام من وفاته، وكان يحتضر في المستشفى بسبب إصابته بفيروس «كورونا». وطلب الزواج بها وهو مستلقٍ على سريره في المستشفى.

وقالت شيري: «أحب كل منا الآخر كثيراً، وأعتقد أنه أرادني أن أكون جزءاً من عائلته... ولم يكن الزواج يدور في خلدينا، ولكنه كان جميلاً».

وتذكرت اللحظات الأخيرة معه، وأضافت: «كنت جالسه على سريره ورأسي للأسفل وأبكي».

وتابعت شيري: «أصبنا بـ(كورونا) في يناير  الماضي، على الرغم من حرصي أنا وجيف على تجنب الإصابة بالفيروس. لقد كنا حذرين للغاية. لبسنا الأقنعة. استخدمنا مطهر اليدين في كل مكان... لكن جيف كان يعاني من حالة تنفسية تسمى مرض (الالتهاب الرئوي المزمن). تسبب ذلك في حالة أكثر خطورة من (كورونا) أدت إلى إنهاء حياته في النهاية».

نجح جسد جيف في التخلص من «كورونا»، بعد أيام عدة من دخوله المستشفى، لكن الفيروس ترك رئتيه متضررتين بشدة.

ترك زفاف نابورز نهاية مأساوية لرومانسية سعيدة بدأت في عام 2006 عندما كان الزوجان جارين في هيوستن - تكساس. وعندما انكسر باب مرأب شيري، ركضت ابنتها لطلب المساعدة من جيف. وتطورت العلاقة من «المقابلة بالصدفة» إلى زواجهما، وكان لكل منهما أطفال من علاقات سابقة.

وبدأت العلاقة بينهما عام 2007، وأعلنا خطبتهما في ديسمبر  2020، وقدما خطط زفافهما بعدما أدركا أن جيف لن يتعافى.

وحثت شيري الناس على توخي الحذر مع انخفاض حالات «كورونا»، وقالت لشبكة «فوكس نيوز»: «هناك أشخاص آخرون يمكن أن يتضرروا، ربما لا يؤذيك (كورونا)، لكنه قد يؤذي شخصاً آخر».

وسجلت الولايات المتحدة أكثر من 29.5 مليون إصابة بـ«كورونا»، وأكثر من نصف مليون حالة وفاة. جرى إعطاء أكثر من 111 مليون جرعة من اللقاحات في جميع أنحاء أميركا، حيث تعهد الرئيس الأميركي جو بايدن بتقديم جرعة لجميع البالغين بحلول نهاية مايو  المقبل.

طباعة Email