صخور وغيوم تسبح خارج الأرض في لوحات صينية

سلسلة من اللوحات الحبرية للفنان تاي شيانغزو يستضيفها قريباً معهد الفن في شيكاغو، حيث يقدم للجمهور البعيد فرصة لإلقاء نظرة على مقاربة هذا الفنان الصيني في ردم الهوة بين التقليد القديم والممارسة الفنية المعاصرة.

وأشار موقع «غلوبال تايمز» إلى أن تاي يبتكر مشهديات بأسلوب واقعي يحاكي سلالة سونغ الصينية، التي حكمت البلاد بين 960 و1279م. ويصور مساحات شبه خيالية من الصخور والغيوم السابحة في عوالم خارج الأرض، يجمع بحسب المشرف على المعرض وانغ تاو «عناصر من الفلسفة الصينية مع علم الفلك العصري».

ونظراً لتدريب تاي في عالم فنون الخط، ودراساته في الرسم الصيني والفلسفة، والوقت الذي أمضاه في العمل كحافظ للوحات في قصر متحف بكين، فإنه قد كوّن على نحو تدريجي مقاربته الخاصة والشخصية والفريدة حيال الفن.

وقد خضع فن اللوحات الحبرية الصينية المعاصر منذ التسعينيات لتحولات فنية غير مسبوقة مع التطور متعدد الأوجه للفن على طريق الحداثة. وبدأت في السنوات الأخيرة تنتشر العديد من المعارض الفنية المهمة له.

طباعة Email