متجر إلكتروني وهمي لمساعدة المعنّفات

ابتكرت كريستينا باباسكو المراهقة البولندية موقعاً عبقرياً حاز على جائزة الاتحاد الأوروبي، إذ قررت أن تنشىء متجراً إلكترونياً وهمياً لتؤسس خط حياة لضحايا التعنيف المنزلي فيبدين في الواجهة وكأنهن يشترين مستحضرات التجميل، وتختتم طلبية الشراء بطلب النجدة. وتتحدث كريستينا عن فكرتها التي فازت بجائزة 10 آلاف يورو قائلة: «سمعت بداية عن التعنيف الأسري خلال جائحة «كورونا» ثم علمت بالمبادرة الفرنسية، حيث يذهب الناس إلى الصيدلية ليطلبوا كمامة خاصة تبلغ الصيدلاني بتعرضهم للتعنيف، وأتتني فكرة بيع مستحضرات التجميل».

وتكمن فكرة الموقع الذي أسسته حين كانت لا تزال في 17 من العمر في إمكانية إخفاء متجر إلكتروني وهمي تستطيع الضحية من خلاله إيهام المعنف أنها تقوم بشراء مستحضرات التجميل فيما تطلب في الواقع مساعدة. فحين تطلب كريم ترطيب على سبيل المثال يقوم أخصائي نفسي بالرد عليها بدلاً من ممثل المبيعات ويسألها منذ متى و«المشكلات الجلدية» موجودة وإلى ما هنالك. وإذا ترك أحدهم طلبية ووضع عنواناً فيكون ذلك بمثابة شيفرة تطالب السلطات بالتدخل.

طباعة Email