إعادة تركيب تمثال رمسيس الثاني

تنطلق هذا الأسبوع بمعابد الكرنك الشهيرة، بمدينة الأقصر التاريخية في صعيد مصر، أعمال موسم جديد من الحفائر والترميمات الأثرية، التي يقوم بها فريق من الآثاريين والمرممين والعمال المصريين والفرنسيين، المنخرطين بالعمل في المركز المصري الفرنسي بمعابد الكرنك.

وقال الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار المصرية، لوكالة الأنباء الألمانية، إن فريقاً من المصريين والفرنسيين، سيقومون بمشروع لجمع وترميم وإعادة تركيب تمثال للملك رمسيس الثاني أمام الصرح التاسع بالكرنك، حيث توزعت أجزاء التمثال على 200 كتلة حجرية.

وأضاف وزيري أن الأعمال ستتضمن أيضاً القيام بحفائر أثرية حول منطقة معبد الملك طهرقا بالفناء المفتوح الأول بمجموعة معابد الكرنك.

طباعة Email