بريطاني "أبيض" يرفع دعوى قضائية لأن راتب زميلته "السوداء" أعلى من راتبه

 يقاضي موظف حكومي مرموق وزيرة الداخلية البريطانية، بريتي باتيل، في قضية قد تكون الأولى من نوعها.

ورفع ماثيو بار دعوى قضائية بسبب التمييز المبني على أسس "جنسية وعرقية"، لأن زميلته السوداء في ذات الوظيفة تتقاضى راتبا سنويا أعلى منه.

ويتقاضى الرجل راتبا سنويا يقل عن زميلته السوداء بـ52 ألف جنيه إسترليني (نحو 72 ألف دولار).

وتفصيلا، فإنه في 2016، عندما تم تعيينه في وظيفته مفتشا للشرطة، عُرض على ماثيو بار، العمل مقابل الحصول على نحو 134 ألف جنيه إسترليني (نحو 186 ألف دولار)، بالإضافة إلى ما يقارب 7904 جنيه بدل معيشة في لندن (نحو 11 ألف دولار).

وتم تعيين بار بعد توجيه المسؤولين في منطقة عمله بخفض الرواتب بشكل عام.

وكانت زميلته، ويندي ويليامز، قد سبقته بتعيينها بأكثر من عام، عندما عُرض عليها تلقي ما يقارب 186 ألف جنيه إسترليني.

وبحسب "قناة الحرة"، فقد قال بار إن "هذه مسألة عدل. أنا ذكر أبيض – عرقي وجنسي كان لهما تأثيرا (على) قرارات (بشأن) راتبي".

وأرجع الرجل وجود فارق في الأجور بينه وبين زميلته إلى "سياسة تأثرت بالعرق والجنس"، رغم أنه اعترف بتقاضيه "مرتبا مرتفعا نسبيا".

وقال إنه "لو دُفع للجميع الراتب الذي أتقاضاه حاليا سأكون راضيا".

من جهتها، نفت وزيرة الداخلية وجود أي تمييز، وقال القاضي المتخصص بقضايا التوظيف في لندن، ريتشارد نيكول، إن قراره سيصدر خلال الأسابيع القليلة القادمة.

طباعة Email