معالم سياحية عالمية تتحوّل إلى مراكز للتلقيح ضد كورونا

من تمثال المسيح في ريو دي جانيرو إلى مدرج ويمبلي في لندن مروراً بمتنزه "ديزني لاند" الترفيهي في كاليفورنيا... تحوّل بعض من أشهر معالم العالم إلى مراكز للتطعيم في إطار جهود التصدي لفيروس كورونا.

وفيما يلي جولة على بعض من المواقع الأكثر غرابة المستخدمة في حملات التلقيح حول العالم:

البرازيل

في البرازيل، ثاني أكثر بلدان العالم تضرراً بالجائحة لناحية عدد الوفيات، اختير موقع كوركوفادو حيث يرتفع تمثال المسيح المطل على ريو دي جانيرو، ليكون نقطة الانطلاق الرمزية لحملة التلقيح الوطنية.

وأمام منظر يخطف الأنفاس، لم تستطع دولسينيرا دا سيلفا، وهي من طلائع الملقَّحين في الحملة، أن تمنع نفسها من بسط ذراعيها على شاكلة التمثال الشهير، حاملة بيدها شهادة التطعيم.

بريطانيا

حُوّلت مدارج رياضية عدة حول العالم إلى مراكز تلقيح موقتة، خصوصا في بريطانيا حيث فتح ملعب ويمبلي الشهير في لندن أبوابه للمرشحين لتلقي اللقاح.

وقالت السبعينية جيراردين هينيغان بسعادة ظاهرة "هذا مكان ذو رمزية كبيرة. أنا أعشق ذلك".

وقد استحالت كاتدرائية سالزبوري في جنوب غرب بريطانيا، إحدى تحف الهندسة القوطية الإنجليزية في القرون الوسطى، مركزاً للتلقيح في إطار الحملة التي تقودها البلاد لمكافحة تفشي كوفيد-19.

وقال الكاهن المسؤول عن الكاتدرائية نيك بابادوبولوس "لهذه الكاتدرائية علّتا وجود منذ ثمانية قرون: تمجيد الله وخدمة شعبه"، مضيفاً "هذه الطريقة الأكثر فعالية لجمع الأمرين معاً"، وذلك على وقع عزف آلات الأرغن في المكان خلال عمليات التلقيح، بحسب موقع قناة "دي دبليو".

الولايات المتحدة

بعد عشرة أشهر من الإغلاق بسبب الجائحة، أعاد متنزه "ديزني لاند" في أناهيم بولاية كاليفورنيا الأمريكية، فتح أبوابه كمركز للتلقيح، مع طموح بحقن سبعة آلاف جرعة لقاح يوميا.

ويبدو جليّاً أن معدّل أعمار رواد الموقع حالياً ارتفع مقارنة مع الأوقات العادية.

كلمات دالة:
  • ديزني لاند،
  • ويمبلي،
  • كاليفورنيا،
  • تلقيح
طباعة Email