الموسيقى والكلمات المطمئنة تقلّص آلام الجراحة

كشفت دراسة نشرتها المجلة الطبية البريطانية، عن أن سماع المرضى للموسيقى الهادئة والكلمات المطمئنة، تخفف من ألم المرضى الذين خضعوا لعمليات جراحية.

وأكدت الدراسة أن الموسيقى وكلمات مطمئنة من نوع «أنت الآن في أيدٍ آمنة وتلقى رعاية جيدة»، تخفف 25 في المئة من الألم لدى المرضى الذين خضعوا لعمليات جراحية.

وذكر تقرير لـ «ديلي ميل»، أن المرضى تحت التخدير، أبدوا مستوى أعلى من التعافي جراء الجراحة لدى سماع الموسيقى، عبر سماعات وضعت على أذنيهم أثناء العملية. أما 17 في المئة أقل من هؤلاء، كان بحاجة لمسكنات الألم، كالمورفين، خلال الـ 24 ساعة التالية للعملية الجراحية. واستندت الدراسة على نظرية تقول إنه، حتى خلال مرحلة التخدير العام أثناء الجراحة، فإننا نبقى في حالة «وعي متصل»، بمعنى أن المسارات إلى الدماغ، تظل تعمل، بحيث يتمكن الجسم من سماع المعلومات وتحليلها.

وأثنى البروفسور وليام هاروب غريفيثس استشاري التخدير في الكلية الملكية البريطانية، على النتائج، قائلاً: «الأدوية المشابهة للمورفين، تتسم بعدد من المخاطر الجانية، بما فيها صعوبة التنفس والإمساك والحكة، لذا، يعتبر الاكتشاف مُهماً، ويمكن أن ينقذ البعض من الإدمان».

طباعة Email