التلوث الضوضائي يحدّ من ذكاء العصافير

كشفت دراسة حديثة عن تأثير إضافي للتلوث الصوتي، إذ أظهرت أن الضوضاء تحدّ من القدرات المعرفية لعصافير الحمار الوحشي ويمكن أن تهدد قدرتها على التكيف مع بيئتها.

وذكرت الدراسة بأن التلوث الضوضائي يمكن أن يؤثر على الأداء الفكري لدى البشر، كما بيّنت الدراسات التي أجريت على تلاميذ المدارس القريبة من المطارات.

ولاحظت الدراسة أن الضوضاء «البشرية المنشأ» الناتجة عن النشاط البشري منتشرة على نحو واسع في الطبيعة، وتؤثر بشكل خاص على الطيور ذات العقول المتطورة التي تتكل على قدراتها المعرفية لتوجيه تحركاتها. ولتأكيد ذلك، أخضع فريق من باحثي جامعة باسيفيك في أوريغون الأمريكية عصافير الحمار الوحشي لمجموعة اختبارات تمثلت في تعريضها لضوضاء حركة المرور على الطرق.

وقال كريستوفر تمبلتون، أحد معدّي الدراسة، إن الباحثين لاحظوا سرعة مجموعة الطيور التي لم تُعرَّض للضوضاء «في إتقان مهارات جديدة»، مقابل انخفاض قدرة الطيور التي عُرّضَت للضوضاء على التعلم.

طباعة Email