يصاب بـ «كورونا» مرتين داخل مستشفى دون أن يدري

حادث اصطدام أدخل المراهق البريطاني جوزيف فلافيل في غيبوبة قبل ثلاثة أسابيع من بدء مرحلة الإغلاق التام بسبب «كوفيد 19»، وحين صحا بعد 11 شهراً، كانت الابتسامة تكلل وجهه، دون أن تكون لديه أدنى فكرة عن الجائحة التي تهدد عالمنا جراء هذا الفيروس «كورونا»، والذي أصابه مرتين وهو داخل المستشفى، بحسب ما ذكر موقع «ديلي ميل».

وكانت سيارة قد صدمت الطالب البالغ من العمر 19 عاماً بالقرب من منزله بمقاطعة ستافوردشير في الأول من مارس الماضي. ودخل في غيبوبة 6 أشهر في مستشفى ليشيستر قبل أن ينقل لمركز أدرلي غرين لإعادة تأهيل الأعصاب. وقد التقط جو الفيروس مرتين، الأولى حين كان لا يزال في الغيبوبة، والأخرى بعد أن استيقظ، إلا أنه تعافى من كلتا الإصابتين.

ويمنع المستشفى الزيارات عن جو التزاماً بالإجراءات الاحترازية، لكن عمته تقول بأن وجهه يشرق لدى رؤية أهله وأصدقائه الذين لا يزالون غير متأكدين من قدرتهم أن يشرحوا له كيف ضربت الجائحة العالم. وتمت مشاركة فيديوهات بعنوان «رحلة جو» على فيسبوك كي يتمكن المراهق من متابعة ما كان أصدقاؤه يقومون به خلال فترة غيابه.

طباعة Email