تعبر 3 آلاف ميل من «الأطلسي» في قارب تجديف

أمضت البريطانية، جاسمين هاريسون، ستة أسابيع في قارب تجديف في المحيط الأطلسي، حيث قطعت 3 آلاف ميل من رحلتها الملحمية، التي انطلقت من جزر الكناري في 12 ديسمبر نحو دولة انتيغوا في الكاريبي.

أفادت صحيفة «فايينشال تايمز» بأن مدربة السباحة من يروكشاير، البالغة 21 عاماً، تشارك في السباق السنوي لقوارب التجديف عبر الأطلسي، الذي يضم 55 مشاركاً هذا العام، من أجل الحصول على لقب أصغر أنثى تعبر المحيط في قارب تجديف بمفردها.

لكنها لا تزال في منتصف الطريق فيما سبعة مراكب أخرى أنهت السباق، وهذا يعود جزئياً إلى أن معظم المتصدرين مراكب بشخصين أو أربعة أشخاص، وهي بمفردها مع سبع مجدفين منفردين آخرين. كما لم تسعفها ظروف الطقس المعاكسة أحياناً، حيث قالت في حديث عبر هاتف الأقمار الاصطناعية من مركبها «أرغو»، إنها جدفت في أحد الأيام 12 ساعة لتعبر سبعة أميال، ثم نامت ثلاث ساعات، لتجد أن البحر جرفها إلى حيث بدأت.

وكادت رحلتها أيضاً أن تنتهي بعد 37 يوماً حينما كادت سفينة ضخمة أن تدهمها.

طباعة Email