قصة خبرية

أعواد تناول الطعام تدخل في صناعة الأثاث

تعمل شركة ناشئة، في كندا، على إعادة تدوير عيدان تناول الطعام الصينية التقليدية المستخدمة، وتحويلها إلى أثاث وغيرها من المواد مثل الرفوف وأدوات المطبخ والزخرفة، في نموذج إنتاج جديد للاقتصاد الدائري.

يقول صاحب الشركة، فيليكس بوك، لموقع «غوود نيوز» الكندي إن شركته تمكنت حتى اليوم من إعادة تدوير 32 مليون زوج من تلك العيدان، ولم يمض على تأسيسها أربع سنوات، حيث يضم كل عنصر من الأثاث والمواد التي يصنعها، مثل الرفوف وألواح تقطيع الطعام وكتل الزخرفة، على ألوف العيدان. وبالإجمالي، يقدر أن مليارات من عيدان تناول الطعام يجري استخدامها في النصف الغربي من الكرة الأرضية سنوياً، ونحو 80 ملياراً في الصين فقط. وكان فيليكس طالب دكتوراه في جامعة بريتيش كولومبيا عام 2016، عندما بدأ بإقناع أصحاب المطاعم بإعداد صناديق إعادة تدوير حصرية لتلك العيدان، قام بعد ذلك بجمعها وتغطيتها بالراتنج وضغطها في كتل.

ووفقاً لـ«غوود نيوز» تدفع مئات المطاعم في أنحاء أمريكا الشمالية مبلغاً صغيراً لشركته لإعادة تدوير عيدان الطعام المستخدمة، وهو يأمل الآن في توسيع نموذج الشركة التي أسسها، عن طريق نشر مصانع لإعادة تدوير عيدان الطعام في أنحاء العالم من دون الاعتماد على سلسلة التوزيع، وهو ما يطلق عليه «المصنع المجهري»، حيث أشار إلى تأسيسه نموذج الأعمال هذا في 10 دول حتى الآن.

طباعة Email