فلسطيني بلا ساقين يحب الحياة على قسوتها.. تخرج في الجامعة ويلعب الكاراتيه

قَبِل الفلسطيني يوسف أبو عميرة، خريج كلية الحقوق، الحياة بشروطها ودخل التحدي مع الإعاقة ولم يسمح لها بفرض القيود على طموحه وحبه للحياة.

وُلد أبو عميرة بلا ساقين وبذراعين لم يكتمل نموهما، وهو يخوض الآن غمار تجربة جديدة في رياضة الكاراتيه.

استعرض صاحب الحزام البرتقالي البالغ من العمر 24 عاما مهاراته في القتال بالعصا وهو يتمرن مع مدربه في نادي المشتل للفنون القتالية في غزة.

قال "دخلتها عشان أثبت لنفسي وللعالم إنه الإعاقة هي إعاقة العقل مش الجسد وإنه فش (لا يوجد شيء) اسمه مستحيل".

ويضيف "لجأت للكاراتيه مشان أدافع عن نفسي، وحلمي أشارك في بطولات دولية".

يستخدم أبو عميرة العصا ببراعة وهو ما يساعده على تعويض أطرافه المفقودة، وتَعلَّم أسلوب توجيه اللكمات القوية وصد الهجمات بجسده وذراعيه. وقال مدربه حسن الراعي إن تلميذه يمتلك إرادة من نوع خاص.

وأضاف "فوجئت في يوسف إنه عنده مهارات مختلفة وبيقدر يعمل أشياء في ناس أقل إعاقة منه ما بيقدروا يعملوها".

يعيش أبو عميرة في مخيم الشاطئ للاجئين في غزة، ويتنقل في الشوارع بدراجة نارية. وتخرج في كلية الشريعة والقانون بالجامعة الإسلامية في غزة العام الماضي.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات