زيادة التمارين تخفض خطر الإصابة بأمراض القلب

قال علماء، أمس، إنه كلما زادت التمارين الرياضية كان ذلك أفضل لصحة القلب، وذلك في بحث كشف زيف مقولة: إن المستويات المرتفعة من النشاط البدني قد لا تكون مفيدة دائماً.

ووجد البحث أن «كل خطوة لها أهمية» على طريق تحسين صحة القلب والأوعية الدموية، وأن من يمارسون المزيد من التمارين الرياضية أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب.

وأمراض القلب والأوعية الدموية هي سبب الوفاة الأول في العالم، إذ تودي بحياة 18 مليوناً سنوياً، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية.

ووجد البحث، الذي شمل أكثر من 90 ألفاً على مدى خمس سنوات أن أكثر 25 % ممن يمارسون أنشطة بدنية قوية تراجع خطر إصابتهم بأمراض القلب بين 54 و63 %.

وبالنسبة لمن هم ضمن أكثر 25 % ممن يمارسون جميع التمارين، التي تغطي الأنشطة البدنية المعتدلة إلى القوية، فكان متوسط انخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب بين 48 إلى 57 %.

وقالت ريما راماكاريشنان، المتخصصة في الإحصاء الحيوي وعالمة الأوبئة بجامعة أوكسفورد، والتي شاركت في الدراسة: «هذا يكشف خرافة أن هناك ذروة ينبغي بعدها عدم ممارسة مزيد من التدريبات.. لا حدود لما يمكنك فعله في ما يتعلق بالنشاط البدني لتحسين صحة القلب».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات