سجن الابن العاق.. وقائع جديدة في قضية "سيدة كفر الشيخ" التي هزت مصر

الأم

أثارت حادثة سيدة كفر الشيخ بمصر سخط الشعب المصري الذي طالب بالقصاص من الابن العاق والانتقام لوالدته، في قضية عرفت باسم "سيدة كفر الشيخ". وأمرت النيابة العامة بمركز دسوق بمحافظة كفر الشيخ، بسجن الابن "44 عاماً"، بتهمة التعدي على والدته "70 عاماً"، 4 أيام على ذمة التحقيقات.

وبحسب صحيفة "اليوم السابع" فإن تحريات المباحث التي أجراها الرائد أحمد أبو عريضة، رئيس مباحث مركز شرطة دسوق، أكدت أن سبب تعدي المشكو في حقه على المجني عليها، رغبته في بيع المنزل من أجل الانتقال للعيش بمدينة برج العرب بمحافظة الإسكندرية.

وحررت النيابة العامة مذكرة لمباحث مركز شرطة دسوق، تفيد بأنه أثناء التحقيق مع الابن بتهمة التعدي على والدته، تبين وجود بطاقتي تحديد هوية، أحدهما منتهية والثانية سارية.

وكان المتهم قد وصل إلى النيابة العامة بدسوق، رفقة تحريات المباحث، التي أكدت صحة الواقعة محل التحقيق، وأن المتهم دائم التعدي على المجني عليها، وسبق وقام بخنقها وتعدى عليها عدة مرات، وصدر ضده حكم بالحبس لمدة عام، بسبب تعديه عليها في شهر إبريل الماضي، ولم ينكر التعدي عليها، وكان يجيب على أسئلة النيابة بشكل طبيعي.

وقد أخلت النيابة العامة، أمس الخميس، سبيل الأم لكيدية المحضر المقدم من نجلها ضدها، بتعديها عليه بالضرب، كما قررت حجزه؛ لحين ورود تحريات المباحث في الواقعة، لقيامه بسحلها وضربها.

ولم ينفذ المتهم قرار المحامي العام لنيابات كفر الشيخ، بتمكين والدته من منزلها، ولم ينفذ المشكو في حقه القرار؛ لتوجه له النيابة اتهامًا جديدًا إليه، وهو منع تنفيذ قرار النيابة العامة الصادر من المحامي العام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات