مصر..تحتفظان بجثة والدهما.. وعمهما يكتشف الفاجعة

احتفظت شقيقتان في مصر بجثة والدهما عدة أيام بعد وفاته بعد وضع بعض الكريمات عليها، في محاولة لتخفيف أثار تعفن الجثة، ولفاها بشاش أبيض في واقعة غريبة.


وفي التفاصيل التي أوردتها صحيفة اليوم السابع المصرية فقد دارت أحداث الواقعة بمحافظة الجيزة، حيث لم تصدق شقيقتان وفاة والدهما المسن، لشدة تعلقهما به، بعد وفاة والدتهما منذ سنوات طويلة، وتوليه تربيتهما ورعايتهما طوال تلك السنوات، فاحتفظا بجثته عدة أيام داخل الشقة، بعد وضع بعض الكريمات عليها، في محاولة لتخفيف أثار تعفن الجثة، ولفاها بشاش أبيض، ومنعا أفراد عائلتهما من دخول الشقة لزيارة والدهما.

ولكن عم الشقيقتين  أصر على زيارته للاطمئنان عليه، ليكتشف الفاجعة وهي وفاة أخيه منذ عدة أيام، ولف ابنتيه الجثة بشاش، فأبلغ مديرية أمن الجيزة، وتم نقل الجثة إلى المستشفى.

أحداث الواقعة الغريبة، تم اكتشافها عندما توجه موظف للاطمئنان على شقيقه المسن "بالمعاش"، الذى يعانى من حالة صحية متدهورة، إلا أن ابنتا شقيقه منعاه من دخول الشقة عدة مرات، بحجة أن والدهما نائم ولا يرغبان في إزعاجه، بسبب مرضه.

عقب تكرار منع الموظف من زيارة شقيقه، شعر بالشك تجاه ابنتي شقيقه، خاصة مع علمه أن حالة شقيقه الصحية سيئة، وتوجه للشقة بعد منعه من الدخول عدة مرات، وأصر على زيارة شقيقه والإطمئنان عليه، وبعد إلحاح منه تمكن من الدخول، ليكتشف الكارثة، بعثوره على شقيقه مفارقا الحياة منذ عدة أيام، وملفوفاً بشاش أبيض على جميع أنحاء جسده.

 واكتشف وفاة شقيقه، ووضع ابنتيه بعض الكريمات المرطبة على الجثة، لمنع انتفاخها، وتغير لونها، ورفضهما حقيقة وفاته، لشدة تعلقهما بوالدهما، فأسرع لإبلاغ مديرية أمن الجيزة، ووصل رجال المباحث إلى محل الواقعة، وتم نقل الجثة إلى المستشفى، واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال ابنتيه، وحرر محضر بالواقعة، وباشرت النيابة التحقيق.

طباعة Email