اختبأ في الغابات هرباً من المحاكم.. فحاصرته التماسيح في البحيرة

عثر صيادان في أيكة شاطئية بأقصى شمال أستراليا تعجّ بالتماسيح على رجل عارٍ تبيّن أنه ملاحّق قضائياً، تمكنّ من الصمود بضعة أيام بين أشجار هذه الغابة متغذياً خصوصاً من حيوانات الحلزون.

وأفادت وسائل إعلام محلية بأن كيفن جوينر وكام فاوست كانا يصطادان السمك بعد ظهر الأحد بالقرب من داروين، عاصمة ولاية نورذرن تيريتوري، عندما سمعا نداءات استغاثة من الرجل الذي كان مغطى بالطين وبلسعات البعوض.

وقال كيفن جوينر لـ"ناين نيوز" الأربعاء "لم نفهم ما كان يفعل هناك".

وكان الرجل مصاباً بالتجفاف ويحتاج إلى المساعدة، لذلك اصطحبه الصيادان معهما وأعطياه مشروباً وثياباً وأخذاه إلى داروين، على ما روى جوينر.

ولكن بمجرد وصوله إلى المستشفى، أوقفته الشرطة لعدم امتثاله للمراجعة القضائية في قضية سطو مسلح.

وقال الصيادان إنهما ذهلا لأن الرجل أخبرهما إنه تاه أثناء تجوله في المنطقة.

وأكد المسؤول في شرطة الولاية لين تورنر لوسائل الإعلام أن الرجل يُحاكم في قضايا عدة. وقال لـ"إن تي نيوز" إنه "أصبح قيد التوقيف لكنه لا يزال في مستشفى داروين الملكي، حيث يعالج من محنته التي ألحقها بنفسه".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات