مزق جسد زوجته أمام زملائها بسبب الواتسآب

قام رجل بتمزيق جسد زوجته بـ 3 طعنات قاتلة أمام زملائها في فناء مدرسة زاعماً انها كانت تخونه.

وكشفت تحريات وتحقيقات الأجهزة الأمنية بالجيزة في مصر، التي جرت تحت إشراف اللواء طارق مرزوق مساعد أول وزير الداخلية لقطاع أمن الجيزة ، حول واقعة مقتل مدرسة، على يد زوجها بـ«خنجر» داخل حوش مدرسة أمام عدد من زملائها بمنطقة بولاق الدكرور، عن أن المتهم سدد لزوجته 3 طعنات في الرقبة والصدر، وعقب قتلها صاح قائلا: «قتلتها.. غسلت عاري.. كانت خاينة».

وأضافت التحريات والتحقيقات التي جرت بمعرفة اللواء محمود السبيلي مدير الإدارة العامة للمباحث، واللواء عاصم أبو الخير مدير المباحث الجنائية، عن أن المتهم يعمل مدرسا، وفي العقد الخامس من عمره، وعائد قريبا من إحدى الدول العربية بعد أزمة كورونا، وتوقف عن العمل عدة أشهر، وكان دائم الخلاف مع زوجته بسبب معايرتها له بأنه عاطل، وهي التي تقوم بالإنفاق على المنزل، وأنه شاهد عدة رسائل على الوتسآب بينها وبين أحد الأشخاص تحتوي على عبارات غزل، وبدأ يشك في سلوكها ويتتبع خط سيرها وتفتيش هاتفها بصفة مستمرة حتى توجهت إلى المدرسة فتعقبها وكان حاملا لخنجر وذبحها أمام زملائها في حوش المدرسة.

وشرحت التحريات والتحقيقات التي جرت بمعرفة العميد طارق حمزة رئيس المباحث الجنائية لقطاع غرب الجيزة، والعقيد أيمن الشرقاوي مفتش مباحث غرب الجيزة، ان المتهم انتظر بجوار جثة زوجته حتى حضرت الشرطة، وتمكنت من ضبطه، وحرزت سلاح الجريمة - خنجر - وتحفظت القوات على الكاميرات، وأمر العميد وائل الجابري مأمور قسم شرطة بولاق الدكرور، بإخطار النيابة العامة، التي انتقلت إلى مكان الواقعة، وأجرت معاينة تصويرية، وقررت عرض الجثة على الطب الشرعي لتشريحها لبيان أسباب الوفاة، وطلبت تحريات المباحث النهائية حول الواقعة، وبدأت في استجواب عدد من الشهود للوقوف على ملابسات الواقعة، ولا تزال التحقيقات مستمرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات