طبيب أردني ينتحر في مصر

أقدم طبيب أردني على وضع نهاية مأساوية لحياته، إذ انتحر داخل شقته بمنطقة المنيل في مصر.

وباشرت نيابة مصر القديمة الجزئية، أمس، تحقيقات موسعة في واقعة الانتحار، بحسب ما نشر موقع صحيفة "الدستور".

وكشفت مناظرة جثة المجني عليه أنه في العقد الخامس من العمر، وتوفي نتيجة كسور في الجسم، ونزيف دموي أدى إلى تهشم الجمجمة.

واستمعت النيابة إلى أقوال شهود العيان الذين أكدوا أن الطبيب يقيم بمفرده ويعاني اضطرابات نفسية وحالة اكتئاب، وأنه يوم الحادث انتحر بإلقاء نفسه من مسكنه ما أسفر عن وفاته.

وكشفت تحقيقات النيابة أن المتهم كان يتناول عقاقير مهدئة، وتبين عدم وجود شبهة جنائية في الحادث.

وصرحت النيابة بدفن الجثة وتسليمها للسفارة الأردنية لتسليمها لذويها.

كان قسم شرطة مصر القديمة تلقى بلاغاً من مستشفى القصر العيني يفيد بوصول متوفى نتيجة سقوطه من الشرفة.

انتقلت الأجهزة الأمنية وتبين أن المتوفي أردني الجنسية، وأقدم على الانتحار نتيجة ما يعانيه من اضطرابات نفسيه، وتعاطيه للعقاقير المهدئة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات