82 ألف ذبيحة استقبلتها مقاصب الفجيرة خلال 12 شهراً

محمد الأفخم لدى تفقده المقصب | من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد المهندس محمد سيف الأفخم، مدير عام بلدية الفجيرة، أن مقاصب الفجيرة تعمل وفق الشروط والمعايير الصحية المُعتمدة والمطابقة للمقاييس الإماراتية.

موضحاً أن آلية العمل في المقاصب تؤدي دوراً مهماً في التقليل من البصمة الكربونية ومعدلات التلوث، وتوفير بيئة نظيفة من خلال استخدام الطاقة الشمسية في عمليات ضخ المياه والغسيل، حيث تم استخدام 106010 جالونات من المياه الصالحة للشرب في عمليات المقصب، التي تم ضخها بالطاقة الشمسية.

ولفت إلى أن مقاصب الفجيرة وقدفع ومسافي والطويين استقبلت 82 ألفاً و359 ذبيحة خلال العام الماضي، حيث تنوعت الذبائح بين أبقار وأغنام وماعز وجمال، تم ذبحها بأحدث الأجهزة والتقنيات وفق أعلى المعايير وشروط السلامة الصحية التي تحقق الكفاءة في العمل والسرعة والإنجاز، التي تتضمن الكشف البيطري على المواشي وتجهيزها قبل وأثناء وبعد عملية الذبح.

فحوصات مخبرية

وأشار الأفخم إلى أن مقاصب الفجيرة الأربعة تعمل على استيعاب أعداد كبيرة لتلبية احتياجات المتعاملين وإنهاء عمليات الذبح والتقطيع بكفاءة عالية، كما تحرص المقاصب على ضمان الإمدادات الكاملة باللحوم الصحية في إمارة الفجيرة، وتنظيم أسواق وحصص الثروة الحيوانية.

حيث تحرص المقاصب على عمل الفحوصات المخبرية للحوم والمنتجات المشتبه بها، وفحوصات للعاملين في المقاصب، وأدوات الذبح، وفحص منتجات الأسواق المركزية، لتبلغ الفحوصات المخبرية على اللحوم نحو 3166 فحصاً مخبرياً، تم خلالها مصادرة وإعدام 6330 كيلوغراماً من اللحوم، وعدد 745 من أجزاء الذبائح لعدم استيفائها الاشتراطات الصحية، وعدم صلاحيتها للاستهلاك، وذلك بعد الفحص البيطري.

جولات تفتيش

كما تحرص البلدية على القيام بجولات التفتيش على المنشآت الغذائية الخاصة «اللحوم، الدواجن، الأسماك» للتأكد من التزامها بتطبيق اشتراطات الصحة والسلامة، وذلك بهدف تعزيز منظومة السلامة الغذائية بما يضمن تحقيق رفاهية وسلامة المجتمع، حيث بلغ عدد جولات التفتيش والرقابة على المنشآت الغذائية البيطرية 1338 جولة.

كما تحرص المقاصب على تطبيق كل الإجراءات الوقائية التي تهدف إلى الحفاظ على صحة وسلامة أفراد المجتمع كافة، ويخضع جميع العاملين بالمقاصب بشكل مستمر إلى دورات متخصصة بالسلامة الغذائية والنظافة الشخصية للارتقاء بالمعايير الصحية.

 

طباعة Email