مسؤولون: عام الاستدامة يعكس دور الإمارات في مواجهة التحديات العالمية

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد مسؤولون أن إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، أن العام 2023 سيكون «عام الاستدامة»، يعكس دور الإمارات المحوري في مواجهة التحديات العالمية.

وقال سلطان بطي بن مجرن، مدير عام دائرة الأراضي والأملاك في دبي: يشكل إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، لـ 2023 عاماً للاستدامة تأكيداً على الالتزام الراسخ الذي تنتهجه الدولة تجاه تعزيز الممارسات المستدامة في شتى المجالات والقطاعات، من أجل الوصول إلى مستقبل أكثر ازدهاراً.

وتعزيز مكانة الدولة عالمياً كمساهم رئيسي في إيجاد الحلول المبتكرة والمستدامة لشتى التحديات التي تواجه عالمنا اليوم. وانطلاقاً من مسؤوليتنا عن القطاع العقاري وتطويره لما له من دور بارز في التنمية؛ فإننا في «أراضي دبي» سنعمل على ترسيخ نموذج عقاري مستدام، يدعم رؤى واستراتيجيات قيادتنا وصولاً إلى تحقيق كل المستهدفات ذات الصلة.

استدامة بيئية

وبدورها أكدت هالة بدري، مدير عام هيئة الثقافة والفنون في دبي أهمية نشر الوعي حول قضايا الاستدامة البيئية ودعم توجهات الدولة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، مشيرة إلى أن إعلان «عام الاستدامة» يصب في إطار تعزيز طموحات الدولة الرامية إلى تحسين جودة الحياة. ونوهت إلى أن الإمارات تمكنت من تقديم نموذج متميز في مجال المحافظة على البيئة وصيانة الموارد الطبيعية.

وأضافت: تدعم «دبي للثقافة» أجندة الإمارات في تحقيق أهداف التنمية المستدامة العالمية، وتعزيزها في كل القطاعات، وتعمل الهيئة باستمرار على تطوير مشاريع ومبادرات إبداعية وثقافية وتراثية متنوعة تعمل على إبراز تراثنا وتاريخنا المحلي الغني بطريقة مستدامة.

فكر

وإلى ذلك قال معالي محمد أحمد المر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم، «إنّ إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، 2023 عام الاستدامة تحت شعار «اليوم للغد»، يشكل انعكاساً طبيعياً لرؤية وفكر متفرد ومتطور للقيادة الرشيدة انتقل جيلاً بعد جيل ليستشرف آفاقاً أبعد ويعبر عن مستقبل وحضارة أكثر ازدهاراً واستدامة، انطلاقاً من إيمان كبير بأهمية الحفاظ على البيئة بجميع مكوناتها عبر المبادرات والمشاريع المختلفة».

زخم

وبدورها قالت الدكتورة نوال الحوسني، المندوب الدائم لدولة الإمارات لدى الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا): إعلان عام 2023 عاماً للاستدامة يعطي زخماً غير مسبوق للمبادرات والبرامج والجهود المحلية والإقليمية والدولية في مجال العمل من أجل المناخ، ومواجهة مسببات وتداعيات التغير المناخي على المستوى العالمي.

والحفاظ على موارد الكوكب، وتحقيق التنمية المستدامة والمتوازنة التي تجدد ولا تستنفذ المقدرات الطبيعية. وهو يعطي دفعة قوية لمسيرة تحول الطاقة وتوجهات تعزيز توليد الطاقة النظيفة والمبادرات الأممية الداعمة لها، لا سيما تلك التي تقودها الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا) من مقرها الدائم في أبوظبي. وهو خطوة عملية جديدة على مسار تحقيق الدولة لأهداف استراتيجية الحياد المناخي بحلول عام 2050.

والتي كان لها الريادة على مستوى المنطقة بالإعلان عنها عام 2021. ونحن نعتز بمبادرة «عام الاستدامة» التي تؤكد حرص القيادة الرشيدة للدولة على تعزيز العمل المناخي المحلي والعالمي وجعل الإمارات عاصمة عالمية للاستدامة ومبادراتها وتوفير البيئة الداعمة لتنظيم أنجح دورة للمؤتمر المناخي العالمي التابع للأمم المتحدة تحت عنوان مؤتمر الأطراف «كوب 28» والذي تنظمه الدولة في نوفمبر 2023.

منهج استباقي

وإلى ذلك قالت القاضي الدكتورة ابتسام البدواوي، مدير عام معهد دبي القضائي: هكذا هي دولة الإمارات العربية المتحدة تسير وفقاً لمنهج استباقي يوظف الحاضر للارتقاء بالمستقبل. قيادة حكيمة تأخذ بزمام المبادرة نحو كل ما من شأنه أن يعزز الممارسات المستدامة محلياً وإقليمياً وكذلك عالمياً، وكلنا ثقة بتوجيهاتها وبالغد الأجمل الذي ينتظر بلادنا.

طباعة Email