وزارة الدفاع تستضيف مؤتمر الإمارات للصحة العسكرية

ت + ت - الحجم الطبيعي

تحت رعاية معالي محمد بن أحمد البواردي، وزير الدولة لشؤون الدفاع، انطلقت أمس فعاليات «مؤتمر الإمارات للصحة العسكرية» الأول الذي تنظمه وزارة الدفاع بفندق إرث أبوظبي، ويستمر اليوم.

وافتتح المؤتمر مطر سالم الظاهري، وكيل وزارة الدفاع في الإمارات بحضور الشيخ الدكتور عبدالله مشعل الصباح، وكيل وزارة الدفاع في الكويت، والشيخ عبدالله بن محمد آل حامد، رئيس دائرة الصحة في أبوظبي، كما حضر المؤتمر وفود رسمية من دول شقيقة وصديقة، وكبار ضباط وزارة الدفاع، وعدد كبير من الخبراء والمختصين في المجال الصحي العسكري والمدني.

يهدف المؤتمر الذي يجري تنظيم نسخته الأولى لمنتسبي وزارة الدفاع والعاملين في قطاع الرعاية الصحية إلى أن يكون بمثابة منصة للحوار وتبادل المعرفة والخبرات بين نخبة من المتخصصين والخبراء المعنيين حول الاتجاهات والتطورات الحالية في مجال الصحة العسكرية ويسعى المؤتمر إلى تعزيز جهود التعاون بين مؤسسات القطاعين العسكري والمدني وتسليط الضوء على المبادرات الناجحة الرامية إلى تحسين جودة الرعاية الصحية والطبية المقدمة لمنتسبي وزارة الدفاع علاوة على تبادل الأفكار حول تحسين الإجراءات الحالية وتطوير استراتيجيات جديدة لتقديم خدمات طبية فائقة الجودة.

دروس

وانطلق المؤتمر تحت شعار «دروس مستفادة ورؤية مستقبلية»، ويحتضن سلسلة من النقاشات والحوارات التي ستمثل فرصة فريدة للاستفادة من خبرات المتخصصين حول مجموعة من الموضوعات المتعلقة بالصحة العسكرية.

وتضم قائمة المتحدثين أكاديميين دوليين بارزين وعسكريين كباراً وممثلين عن منظمات حكومية وغير حكومية وخبراء متخصصين في مواجهة التحديات التي تواجه منتسبي وزارة الدفاع وعائلاتهم.

وحول المؤتمر قال معالي محمد بن أحمد البواردي، وزير الدولة لشؤون الدفاع: «يعتبر مؤتمر الإمارات للصحة العسكرية حدثاً فريداً من نوعه يتماشى مع رؤية دولة الإمارات العربية المتحدة لتعزيز سبل التعاون والجهود المشتركة مع المجتمع الدولي.

ويستضيف المؤتمر مجموعة من الخبراء والمتخصصين القادمين من مختلف أنحاء العالم لمناقشة وتبادل المعرفة والخبرات حول بعض أهم قضايا الرعاية الصحية العسكرية في عصرنا الحاضر».

وأضاف: «نحن نعيش في أوقات غير مستقرة وقد أصبحت المتطلبات الصحية لمنتسبي القوات المسلحة والمدنيين في المناطق المتضررة أكبر من أي وقت مضى. وسوف تساعدنا الابتكارات التكنولوجية الحديثة في توفير مثل هذه الخدمات بصورة فعالة، ويعد مؤتمر الإمارات للصحة العسكرية منصة مثالية للتعرف على مثل هذه التطورات والمستجدات وغيرها الكثير».

جلسات

وفي الجلسة الرئيسية للمؤتمر تحدث الفريق ريموند سكوت دينجل، القائد العام للقيادة الطبية للجيش الأمريكي، وكبير الوكلاء دايموند ديماركوس هاف عن دور ومهام الطب العسكري وكيفية الحفاظ على جاهزية القوات الأمريكية. ودور ضباط الصف وكيفية تدريب الكادر الطبي للحفاظ على الجاهزية الطبية.

ويحظى المؤتمر بدعم من المنظمة الدولية للطب العسكري «ICMM»، حيث تأسست المنظمة عام 1921، بعد الحرب العالمية الأولى، وهي منظمة دولية محايدة وغير سياسية تتألف من أكثر من 100 دولة. وانضمت دولة الإمارات إلى المنظمة الدولية للطب العسكري «ICMM» في عام 1984.

ويشهد المؤتمر أيضاً جلسات حوارية ونقاشات لمواضيع مهمة تتعلق بالصحة العسكرية، وطب الحوادث والطوارئ.

طباعة Email