اطلع على أقسام المتحف وأكد أهمية الشراكات الدولية لمواجهة التحديات عبر التكنولوجيا والعلوم

الرئيس الكوري: متحف المستقبل يلهم العالم

يون سيوك يول مصافحاً أحمد بن سعيد لدى زيارته متحف المستقبل | وام

ت + ت - الحجم الطبيعي

زار يون سيوك يول، رئيس جمهورية كوريا الصديقة، أمس «متحف المستقبل» في دبي، حيث كان في استقبال الرئيس والوفد المرافق، سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات، وعدد من المسؤولين الحكوميين.

واطلع يون سيوك يول على مختلف أقسام المتحف وأبرز التجارب المبتكرة والمبادرات النوعية التي تحتويها الأيقونة المعمارية العالمية التي تشكل مقراً لمؤسسات استشراف المستقبل الدولية، ومركزاً معرفياً لدعم خبراء ومصممي الحلول المستقبلية المبتكرة في مختلف القطاعات التي تهم مجتمعات العالم.

وجاءت الزيارة لمتحف المستقبل ضمن زيارة الدولة التي قام بها رئيس جمهورية كوريا إلى دولة الإمارات برفقة وفد رفيع المستوى ضم عدداً من الوزراء وكبار المسؤولين بهدف تعزيز علاقات التعاون والشراكة الاستراتيجية بين البلدين.

وألقى يون سيوك يول خلال زيارته لمتحف المستقبل كلمة أكد فيها أهمية تعزيز الجهود والشراكات الدولية لمواجهة مختلف التحديات العالمية بالاعتماد على التكنولوجيا والعلوم، مشيراً إلى أن الشراكة الاستراتيجية بين بلاده ودولة الإمارات ستشهد المزيد من التقدم خلال الفترة المقبلة على مختلف الصعد.

وقال الرئيس إن «متحف المستقبل» يلهم العالم لبناء غدٍ أفضل للبشرية، ويقدم رؤية جديدة للمستقبل، مؤكداً أهمية العمل المشترك لمواجهة التحديات عبر التوظيف الصحيح لقطاعات التكنولوجيا التي تشهد تسارعاً كبيراً بما يعود بالأثر الإيجابي على المجتمعات ويحقق تطلعاتها.

وأضاف: «نتشارك مع دولة الإمارات رؤيتها أن المستقبل يمكن تصميمه، وأن الدور الرئيسي للعلوم والتكنولوجيا هو المساهمة في تحسين حياتنا وترسيخ القيم الإنسانية التي نؤمن بها. وسنتمكن من خلال تضافر الجهود أن نسهم بإيجاد حلول لمختلف التحديات مثل التغير المناخي وغيرها من القضايا الملحة الأخرى التي تواجه البشرية».

إلى ذلك، شهد رئيس جمهورية كوريا جلسة حوارية سلطت الضوء على أهمية دور العلوم والابتكار في مستقبل البشرية وفرص التعاون المستقبلية بين دولة الإمارات وجمهورية كوريا، شارك فيها تشو كيونج هو، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية والاقتصاد، ولي جونغ هو، وزير العلوم وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في كوريا.

ومعالي سارة بنت يوسف الأميري، وزيرة دولة للتعليم العام والتكنولوجيا المتقدمة، والدكتور راي جونسون، الرئيس التنفيذي لمعهد الابتكار التكنولوجي و«أسباير»، والبروفيسورة ليندا جي ميلز، نائب رئيس جامعة نيويورك في الولايات المتحدة الأمريكية، وريتشارد هيمس، الخبير المستقبلي ومؤسس «مركز المستقبل»، وأدار الجلسة سعيد القرقاوي، مدير أكاديمية دبي للمستقبل.

زيارة تاريخية

وتعد هذه الزيارة التاريخية دليلاً على توافق الرؤى بين البلدين والقائمة على نشر قيم التسامح والسلام والتعاون والإيمان بأهمية تخيل وتصميم المستقبل والاستعداد له بشكل استباقي، والمشاركة الإيجابية في تقدم مسيرة الحضارة الإنسانية.

وتمتد الشراكة الاستراتيجية الراسخة بين دولة الإمارات وجمهورية كوريا الصديقة لعقود طويلة تعززت خلالها علاقات التعاون المشترك في مختلف القطاعات الحكومية والاقتصادية والعلمية والتكنولوجية، والتي، بفضل تركيزها على بناء نموذج عصري للعلاقات بين الدول والتركيز على التعاون الفاعل، أثمرت الكثير من الإنجازات المهمة ومرت بالعديد من المحطات المميزة، خصوصاً فيما يتعلق بقطاع الفضاء الذي شكل أحد أبرز مجالات التعاون بين البلدين، بما في ذلك مشروع «دبي سات 1» الذي تم تطويره من قبل علماء ومهندسين من دولة الإمارات وجمهورية كوريا وإطلاقه في العام 2009.

طباعة Email