«كهرباء ومياه دبي» تستعرض مشروعاتها في قمة طاقة المستقبل

مبادرات هيئة كهرباء ومياه دبي تستقطب زوار القمة | من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

تستعرض هيئة كهرباء ومياه دبي أبرز مشاريعها ومبادراتها المبتكرة في مجال الاستدامة والطاقة النظيفة والمتجددة، خلال مشاركتها في الدورة الـ15 للقمة العالمية لطاقة المستقبل التي بدأت أمس وحتى 18 يناير 2023، ضمن فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة الذي تستضيفه شركة أبوظبي لطاقة المستقبل (مصدر) وتشارك فيه الهيئة بصفتها «الشريك الداعم لحفل الافتتاح الرسمي».

وتسلط هيئة كهرباء ومياه دبي، الضوء من خلال منصتها في القمة العالمية لطاقة المستقبل على آخر التطورات في مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، أكبر مجمع للطاقة الشمسية في موقع واحد على مستوى العالم وفق نموذج المنتج المستقل للطاقة، ويسهم في تحقيق استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 واستراتيجية الحياد الكربوني لإمارة دبي 2050 لتوفير 100 % من القدرة الإنتاجية للطاقة من مصادر الطاقة النظيفة بحلول عام 2050. وتبلغ القدرة الإنتاجية الحالية للمجمع 2027 ميغاوات باستخدام تقنيات الطاقة الشمسية الكهروضوئية والطاقة الشمسية المركزة، لتشكل نحو 14 % من إجمالي القدرة الإنتاجية الإجمالية للطاقة الكهربائية في دبي، التي وصلت إلى 14,517 ميغاوات.

وتعرض المنصة مشروع الهيدروجين الأخضر، الذي نفذته الهيئة بالتعاون مع «إكسبو 2020 دبي»، وشركة سيمنس للطاقة في مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، ويعد الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لإنتاج الهيدروجين باستخدام الطاقة الشمسية، وقد تم تصميم وبناء المحطة التجريبية، التي تبلغ مساحتها نحو 10 آلاف متر مربع، بحيث تكون قادرة على استيعاب التطبيقات المستقبلية ومنصات اختبار الاستخدامات المختلفة للهيدروجين بما في ذلك إنتاج الطاقة والتنقل.

الهيدروجين الأخضر

وتعرض منصة الهيئة كذلك المحطة الكهرومائية بتقنية الطاقة المائية المخزنة التي تنفذها الهيئة في حتا، بقدرة إنتاجية ستصل إلى 250 ميغاوات وسعة تخزينية 1,500 ميغاوات ساعة وتعد الأولى من نوعها في منطقة الخليج العربي. وستعتمد المحطة الكهرومائية في إنتاج الكهرباء على الاستفادة من المياه المخزنة في سد حتا، وسد آخر علوي تم إنشاؤه في المنطقة الجبلية. وستقوم توربينات متطورة تعتمد على الطاقة النظيفة المنتجة في مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية بالعمل بطريقة عكسية لضخ المياه من سد حتا إلى السد العلوي، وعند الحاجة سيتم تشغيل هذه التوربينات لإنتاج الكهرباء وتزويد شبكة الهيئة بها من خلال الاستفادة من قوة اندفاع المياه المنحدرة من السد العلوي إلى سد حتا، وذلك عن طريق قناة مائية تحت الأرض يصل طولها إلى 1.2 كيلومتر.

مركز الابتكار

ويتعرف زوار منصة هيئة كهرباء ومياه دبي كذلك على مركز الابتكار التابع للهيئة ضمن مجمّع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، والذي يهدف إلى نشر ثقافة الابتكار بين المؤسسات والأفراد وتسليط الضوء على القطاعات التي ستقود عملية الابتكار في المستقبل، إضافة إلى تطوير قدرات الجيل القادم من المبتكرين.تسلط منصة الهيئة الضوء على «الشاحن الأخضر» للمركبات الكهربائية، حيث انتهت الهيئة من تركيب نحو 350 محطة شحن في مختلف أنحاء دبي لدعم التنقل الأخضر.

تتضمن منصة الهيئة عدداً من الشركات التابعة لـ «ديوا الرقمية»، الذراع الرقمي لهيئة كهرباء ومياه دبي، والتي تهدف الهيئة من خلالها إلى إعادة صياغة مفهوم المؤسسات الخدماتية والمساهمة في بناء مستقبل رقمي جديد لإمارة دبي.

طباعة Email