«باسبورت إندكس»: قوة الجواز الإماراتي تخطت الجائحة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد مؤشر «باسبورت إندكس»، التابع لشركة آرتون كابيتال للاستشارات المالية العالمية، في تقرير جديد، أن قوة جواز السفر الإماراتي، تخطت قوة انتشار جائحة كوفيد 19، التي اجتاحت العالم في مطلع عام 2020، وأدت إلى تراجع كبير في حركة التنقل والسفر حول العالم. وذكر التقرير أن جواز السفر الإماراتي، استطاع العودة مجدداً إلى صدارة قائمة أقوى جوازات السفر على مستوى العالم، في مطلع أكتوبر 2021، وواصل حصد المزيد من نقاط التأشيرة الحرة خلال عام 2022، ليستقر في المركز الأول منفرداً، برصيد 181 نقطة للتأشيرة الحرة، وبفارق 7 نقاط عن المركز الثاني في القائمة، الذي تحتله إحدى عشرة دولة أوروبية، بجانب كوريا الجنوبية.

المرتبة الأولى

يشار إلى أنه قبل انتشار جائحة «كورونا» مطلع عام 2020، كان جواز السفر الإماراتي يحتل المرتبة الأولى عالمياً من حيث القوة، حسب التصنيف العالمي، وصعد إلى المركز الأول في ديسمبر 2018، وكان يتيح لحامله دخول 178 دولة، وتسببت جائحة كوفيد 19، في تعطيل حركة السفر عالمياً، ما أدى إلى انخفاض كلي لقوة جوازات السفر، بسبب استمرار الدول بإغلاق حركة الدخول والخروج منها، بسبب تفشي الجائحة فيها، وعلى الرغم من تلك التحديات، ظل جواز السفر الإماراتي محتفظاً بقوته. وبحسب «باسبورت إندكس»، كان الانفتاح العالمي يتزايد بمعدل ثابت، قدره 4 % سنوياً، قبل جائحة كوفيد 19، إلى أعلى مستوى له على الإطلاق عند النقطة 21.360، ما يعني أن أكثر من نصف العالم، كانوا يتشاركون حدوداً مفتوحة، وبعد الجائحة انخفض هذا الرقم بنسبة 65 %، إلى أدنى درجة على الإطلاق، بلغت 12.994 بحلول مايو 2020، وهو الوقت الذي كان فيه العالم مغلقاً، كما لم يكن في أي وقت مضى. وفي الوقت الحالي، ونتيجة للانفتاح العالمي في الوقت الفعلي، يشير المعدل إلى نقطة 20.334، ما يعد زخماً جديداً للتنقل العالمي، يجري حالياً على قدم وساق. ويعكس تصنيف Global Passport Power السنوي الخاص، استناداً إلى إمكانية الوصول بدون تأشيرة والتأشيرة عند الوصول، مدى الترابط الذي أصبح عالمنا ينعم به، ويشير بوضوح إلى المواطنين الذين يتمتعون بحريات وفوائد التنقل. ونوه التقرير بأنه في المقابل، هناك دول ثلاث في الشرق الأوسط، تذيلت القائمة في المرتبة الأخيرة في التصنيف العالمي السنوي لمؤشر جواز السفر، ويرجع ذلك أساساً إلى العلاقات الدولية المضطربة، والصراعات المستمرة، ومخاطر تجاوز التأشيرة.

طباعة Email