«الإمارات للخدمات الصحية» تحصد الريادة العالمية في إدارة الفعاليات والاتصال الاستراتيجي

ت + ت - الحجم الطبيعي

حصدت مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية، شهادة الاعتماد الدولي في إدارة الفعاليات والاتصال الاستراتيجي، من الفئة البلاتينية، كأول جهة صحية عالمية تنال الاستحقاق، نظير تلبيتها كل المتطلبات والمعايير والمواصفات الخاصة بإدارة الفعاليات والاتصال الاستراتيجي.

وتسلم شهادة الاعتماد د. يوسف محمد السركال، مدير عام مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية بمقر المؤسسة في واحة السيليكون، بحضور مدير إدارة الاتصال والتسويق، راشد آل علي، ورئيس قسم الفعاليات والاتصال الاستراتيجي في المؤسسة، خلود العبيدلي، وعدد من مديري الإدارات والكوادر الوظيفية.

وأكّد د. يوسف محمد السركال، مضي مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية بثبات نحو حصد الإنجازات النوعية، مشيراً إلى أنّ تحقيق الفئة البلاتينية في إدارة الفعاليات والاتصال الاستراتيجي، والاعتمادات الدولية كأول جهة صحية عالمية تنال الاستحقاق، بمثابة إشادة دولية واعتراف عالمي بكفاءة العمل، الذي يعكس التزامها، يكرس مكانتها إحدى أبرز الجهات الصحية الرائدة في مجال تطوير بيئة الأعمال المؤسسية، ودعم وتطوير قدرات كوادرها وكفاءاتها الإدارية والوظيفية.

وأوضح السركال، أنّ هذا الإنجاز النوعي وغير المسبوق، تتويج لجهود المؤسسة، وحافز نحو الاستمرار في الارتقاء بأدائها وجودة أعمالها وتمكين تنافسيتها، التزاماً بمسؤولياتها الوطنية، وانسجاماً مع استراتيجيات الدولة ومشاريعها الوطنية الهادفة لتطوير بيئة العمل الحكومي، وتحقيق التنافسية النوعية التي تعتمد حوكمة الإدارة واستدامة كفاءتها على خارطة الصحة العالمية.

نجاح وريادة

بدوره أشار مدير إدارة الاتصال والتسويق، راشد آل علي، إلى أنّ الحصول على الاعتمادات الدولية، يعكس نجاح المؤسسة وريادتها في تحقيق اتصال حكومي مؤثر وفعّال.

لافتاً إلى أنّ المؤسسة قدّمت نموذجاً نوعياً يستند لأفضل المعايير والمقاييس العالمية، وينسجم مع خطط وتطلعات حكومة دولة الإمارات الهادفة لجعل الاتصال الحكومي أكثر مرونة ومواكبة للمستجدات العالمية. وأبان راشد آل علي، أنّ المؤسسة عملت في إطار رؤية لتعزيز استدامة الإنجازات وتكريس المكتسبات، ورفع الكفاءة المؤسسية، التي شكلت إضافة نوعية لسجل قطاع الرعاية الصحية بالدولة.

تعزيز خدمات

من جهتها، لفتت رئيس قسم الفعاليات والاتصال الاستراتيجي في المؤسسة، خلود العبيدلي، إلى أنّ الفعاليات النوعية والريادية وسيلة مبتكرة لتعزيز الخدمات الصحية التنافسية على مستوى العالم، مضيفة: «نظراً لأهميتها ودورها المحوري في نقل رسالة المؤسسة وإبراز هويتها، عزّزنا من توجهاتنا نحو ابتكار آليات جديدة في تنظيمها.

ووفرنا منظومة اتصال فائقة الجودة في مجال الاتصال الاستراتيجي وإدارة الفعاليات الريادية، بما يواكب استراتيجية المؤسسة الهادفة إلى تعزيز مكانتها ورفع قدرتها التنافسية، وترسيخ استدامة إنجازاتها». وأتى الإعلان عن فوز المؤسسة، بعد انتهاء فرق الخبراء والمحكمين من مراجعة كل الملفات المتقدمة، إذ أظهرت المؤسسة استيفاءها كل الاشتراطات والمعايير والمواصفات المطلوبة والممارسات المعتمدة التي تتضمن الأداء الاستراتيجي وكفاءة الفعاليات المنظمة في تحقيق أهدافها، وتلبيتها لمتطلبات وتوقعات الفئة المستهدفة سواء على الصعيد المؤسسي أو المجتمعي.

طباعة Email