7 مجالات في البرنامج الشتوي لنادي الإمارات العلمي

ت + ت - الحجم الطبيعي

نفّذ نادي الإمارات العلمي، التابع لندوة الثقافة والعلوم، سلسلة برامج متنوعة خلال عطلة الشتاء للطلبة المنتسبين للنادي، مستهدفاً مختلف الأعمار.

وركز النادي على 7 مجالات مبتكرة تحاكي توجهات الطلبة، متمثلة في: الأمن السيبراني، والكهرباء، والإلكترونيات، والطباعة ثلاثية الأبعاد، والبرمجة، والروبوتات، والنجارة، وذلك بهدف إيجاد ساحات استثنائية للتعلّم وإكساب الطلبة فرص التصنيع الرقمي، وتزويد المتدربين بأحدث التقنيات في مجالات الابتكار والتصنيع الرقمي والتخصصات المختلفة، بالإضافة إلى تطوير وتعزيز مهارات التعلم الذاتي والتفكير الإبداعي لديهم، بالإضافة إلى إكساب الطلبة مهارات التعلم الذاتي والتفكير الإبداعي ومهارة «اصنعها بنفسك» التي تنمّي عند المتدربين حب الصناعة وتجعلهم قادرين على صناعة معظم الأشياء بأنفسهم.

ومن جهته قال الدكتور عيسى البستكي رئيس مجلس إدارة النادي، إن البرنامج الشتوي يسعى إلى إيجاد جيل جديد من المبتكرين والمخترعين والتقنيين على أعلى مستوى لتطوير المعارف والمهارات من أجل تحويل الدولة إلى واحدة من الدول الرائدة في مجال التكنولوجيا في المستقبل القريب.

وأكد حرص النادي على الارتقاء بمهارات وإمكانات الطلاب وتقديم المجالات العلمية الجديدة التي تخدم الطلاب في حياتهم ومواكبة العصر عبر تمكينهم بمختلف الوسائل العلمية والتكنولوجية والتدريبية من خلال توفير البيئة المثالية والحاضنة التي ترعى الشباب، حيث تسهم برامج النادي ودوراته المنتظمة فيه بشكل فعال، حيث تقدم بشكل مبسط يتناسب مع طبيعة الفئات العمرية المنتسبة للنادي وفي مختلف التخصصات.

وذكر أن النادي يوفر البيئة المثالية للابتكار والتعرّف على العلوم والفنون، فيكسر الحواجز بين الطلاب والعلوم كما تسهم برامج النادي ودوراته المنتظمة بشكل فعال في اكتشاف المواهب عند الأطفال والشباب، حيث تقدم بشكل مبسط يتناسب مع طبيعة الفئات العمرية المنتسبة للنادي وفي مختلف التخصصات.

ومن جهته، قال المهندس أحمد السعدي مدرب ورشة العالم الصغير المختصة في تعليم أساسيات الروبوتات، إن دراسة الروبوتات التعليمية توفر مجموعة متنوعة من فرص التعلم، حيث يكتسب الطلاب الفهم والمعرفة من خلال ربط المفاهيم من كل مجال من مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.

وأوضح أن الأنشطة التي تتضمن الروبوتات تتطلب تعاون الطلاب والتفكير الحسابي واستكشاف الأخطاء وإصلاحها والابتكار، لافتاً إلى أن ورشة العالم الصغير تعرف الطلاب بالبرمجة وأجهزة الاستشعار والأتمتة، وتهدف إلى صقل مهارات التفكير الحسابي الحاسمة اللازمة، كما أن دراسة الروبوتات يشجع الطلبة على تقديم الحلول والإبداع والعمل الجماعي وحل المشكلات.

ولفت إلى أن الورش المقدمة في النادي خلال العطلة الشتوية تشمل مراحل عدة لتعلم برمجة وتركيب الروبوتات، وصولاً إلى الروبوتات التي تستخدم في المسابقات الدولية، مشيراً إلى أن الروبوت التعليمي VEX GO يعتمد على الملاحظة والتجريب وجمع البيانات وتحليلها كما تعتمد على دراسة المفاهيم الميكانيكية والتفكير المنظومي بطابع الذكاء الاصطناعي.

وأعرب عدد من الطلبة المنتسبين للنادي عن سعادتهم لاستغلال الإجازة الشتوية، بشكل يلبي احتياجات وميول الطلبة المختلفة وتوظف الطاقات الإبداعية وتوجه الأفكار والرؤى العلمية لمختلف الأعمار، للاستفادة منها مستقبلاً في تنمية قدراتهم، واستغلال أوقات فراغهم في تعلم واكتساب معلومات ومهارات جديدة في شتي المجالات.

ورش

يقدم البرنامج الشتوي 7 ورش حضورية يومياً تبدأ من الساعة الـ11 صباحاً إلى الـ8 مساء، وورشة افتراضية في مجال الأمن السيبراني. ويشمل البرنامج الجوانب العلمية والتدريبية على مدار اليوم، وذلك لإتاحة الفرصة للطلاب للمشاركة في الورش التي تتناسب مع ميولهم.

طباعة Email