عبدالله المري: الإمارات حريصة على تعميم تجاربها المميزة

«شرطة دبي» تطلق الحوار الاستراتيجي مع صربيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

توطيداً لعمق العلاقات الاستراتيجية والتعاون بين دولة الإمارات وصربيا، بما يسهم في تحقيق رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، ورئيس صربيا، الكسندر فوتشيتش، في تحقيق المصالح المشتركة، ودعم جهود ترسيخ الأمن والاستقرار في البلدين الصديقين، التقى براتيسلاف غاشيتش، وزير شؤون الداخلية الصربي، معالي الفريق عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، والوفد المرافق له. وتناول اللقاء بحث سبل تعزيز التعاون والتكامل في المجالات الشرطية والأمنية ومكافحة الجريمة.

يأتي هذا اللقاء بناءً على توجيهات الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، بتعزيز العلاقات الثنائية وتوطيد الشراكات الاستراتيجية بين البلدين، عقدت وزارة الداخلية الصربية، والقيادة العامة لشرطة دبي، الحوار الاستراتيجي الشرطي، الهادف لتعزيز الشراكة والتنسيق في العمليات الشرطية المشتركة، ودعم الخبرات والممارسات الأمنية في مكافحة الجريمة، فضلاً عن بحث أبرز الملفات التي تعزز قدرات منتسبي الأجهزة الأمنية وإنفاذ القانون.

وقال معالي الفريق عبدالله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي، خلال انطلاق فعاليات الحوار الاستراتيجي الشرطي، إن زيارة صربيا تهدف لتعزيز التعاون الدولي بين الجانبين، ودعم الجهود الرامية لتوطيد العلاقات الثنائية بما يخدم المجال الأمني، تنفيذاً لتوجيهات الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، بإطلاق الحوارات الاستراتيجية الشرطية الثنائية بين وزارة الداخلية بدولة الإمارات، ووزارات الداخلية في عدد من الدول، كان آخرها مع تركيا، بهدف تعزيز أطر التعاون الدولي المشترك بالمجال الأمني والشرطي.

مذكرة تفاهم

إلى ذلك، وقعت وزارة شؤون داخلية صربيا، والقيادة العامة لشرطة دبي، مذكرة تفاهم تتعلق بتعزيز التعاون في المجالات الشرطية، وتطبيق أفضل الممارسات لمكافحة الجريمة الدولية. ووقع الاتفاقية من وزارة الداخلية الصربية، براتيسلاف غاشيتش، وزير شؤون الداخلية، ومن القيادة العامة لشرطة دبي، معالي الفريق عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي. وبموجب المذكرة، يتعاون الطرفان في إطار رؤية تطويرية للحد من الجرائم بكل أنواعها، ومكافحة الجرائم المنظمة، وجرائم تكنولوجيا المعلومات والجرائم السيبرانية، وغسيل الأموال والجرائم الاقتصادية الدولية ومتابعة الأصول، وجرائم التهريب والسرقات والتزوير، وحماية القانون، والنظام العام فيما يصون حرية وحقوق الإنسان، ويساهم في حفظ الأمان المحلي والدولي.

تفرد عالمي

وبهدف تحويل مراكز الشرطة الصربية إلى مراكز شرطة ذكية، والاستفادة من تجربة شرطة دبي في تحويل مراكز الشرطة التقليدية لمراكز شرطة ذكية، اطلع براتيسلاف غاشيتش، على الخدمات الأمنية التي تقدمها مراكز الشرطة الذكية SPS، بهدف تحويل خدمات وزارة الداخلية الصربية مستقبلاً إلى خدمات ذكية تقدم إلى كل فئات المجتمع بطريقة ذكية، ودون أي تدخل بشري وعلى مدار 24 ساعة.

وأكد معالي الفريق عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، أن الجانبين اتفقا على افتتاح أول مركز شرطة ذكي في صربيا، في إطار الاستفادة من المشاريع الإماراتية الناجحة، لافتاً إلى أن مشروع مراكز الشرطة الذكية أثبت نجاحاً عالمياً منقطع النظير منذ افتتاح أول مركز شرطة ذكي في العام 2017، وحصوله على شهادة غينيس من موسوعة «غينيس» للأرقام القياسية كونه أول مركز شرطة من نوعه في العالم يعمل من دون تدخل بشري، ويقدم كل الخدمات الشرطية بطريقة ذكية ودون أي تدخل بشري وعلى مدار 24 ساعة.

وأكد معالي الفريق عبدالله خليفة المري، حرص دولة الإمارات على تعميم تجاربها المميزة ومن ضمنها مركز الشرطة الذكي للدول الراغبة في الاستفادة من التجربة، مؤكداً استقطاب تجربة SPS وفوداً من مؤسسات أمنية وشرطية وشخصيات عالمية، ليعيشوا تجربة استثنائية في واحد من أبرز المشاريع الرائدة والفريدة من نوعها في العالم، في إطار سعيهم لتطبيق هذه التجربة في بلدانهم، بهدف الارتقاء بالخدمات الشرطية الذكية، وبما يسهل وصول خدماتهم إلى جميع أفراد المجتمع.

طباعة Email