تتواءم مع خطة "دبي الحضرية 2040"

"طرق دبي" تعتمد خطتها الاستراتيجية الجديدة للأعوام 2023 ـ 2030

ت + ت - الحجم الطبيعي

اعتمدت اللجنة العليا للتخطيط الاستراتيجي والتحول المؤسسي في هيئة الطرق والمواصلات برئاسة معالي مطر الطاير المدير العام ورئيس مجلس المديرين في الهيئة، الخطة الاستراتيجية الجديدة للهيئة، للأعوام 2023- 2030، بما يتواءم مع خطة دبي الحضرية 2040، وخطة الإمارة 2030، والتوجهات الحكومية للإمارة بالإضافة إلى موائمة الرؤية الحكومية لدولة الإمارات "نحن الإمارات 2031".

وأعادت الهيئة صياغة رسالتها والقيم المؤسسية وغايتها الاستراتيجية حيث حددت الخطة الاستراتيجية الجديدة، رؤيتها في تحقيق الريادة العالمية في التنقل السهل والمستدام، وفق رسالة الهيئة بتوفير تنقل آمن وسهل، من خلال تطوير منظومة وخدمات طرق ونقل مبتكرة ومستدامة، ترتقي بتجربة المتعاملين للمستوى العالمي، وتعزز قيمة السمعة المؤسسية التنافسية والفكر الابتكاري القيادة والعمل الجماعي والتسامح والتعاون والسعي للريادة.

كما تضمنت الاستراتيجية الجديدة للهيئة خمس غايات استراتيجية، شملت: "التكامل والتنقل المبتكر"،" الاستدامة"، "الصحة والسلامة والأمن"، "إسعاد المتعاملين" و"استشراف المستقبل".
مواكبة التوجهات العالمية

وأكد معالي مطر الطاير أن تحديث الخطة الاستراتيجية للهيئة، جاء انسجاماً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله)، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، بالتركيز على استشراف المستقبل، وتبني المشاريع الاستراتيجية الداعمة للاقتصاد، وتحقيق الرفاهية والسعادة لسكان وزوار الإمارة، ومواكبة التوجهات العالمية والمستقبلية في مجالي النقل والطرق، وتعزيز مساعي الهيئة في الابتكار والاستدامة واستشراف المستقبل وأن تكون جهة رائدة عالمياً تقدم خدمات رائدة لمختلف شرائح المجتمع.

وأضاف معاليه أن تحديث خطة الهيئة للأعوام 2023-2030 جاء بناء على المتغيرات التي طرأت على المستوى العالمي والإقليمي والمحلي مع الأخذ في الاعتبار مخرجات خطة دبي الحضرية 2040 وخطة الإمارة 2030 والرؤية الحكومية لدولة الإمارات "نحن الإمارات 2031".


5 غايات 

وشملت الخطة الاستراتيجية الجديدة للهيئة 2023-2030 خمس غايات، تناولت الأولى منها "التكامل والتنقل المبتكر" من خلال التركيز على توفير منظومة طرق ونقل تدعم مبدأ مدينة العشرين دقيقة ومتصلة بخدمات تنقل على مستوى عالمي وتطوير حلول التنقل الذكي والاستغلال الأمثل لمحرمات الطرق والنقل، وتضمنت الغاية الثانية "الاستدامة" وشمولية مفاهيم وعناصر الاستدامة البيئية والمالية والمجتمعية والتركيز على تسريع التحول لوسائل تنقل ذات انبعاثات صفرية بحلول 2050 وتعزيز المسؤولية المجتمعية، حيث أصبحت دبى نموذجاً عالمياً في مجال الاستدامة.

وتضمنت الغاية الثالثة للخطة الاستراتيجية الجديدة على "الصحة والسلامة والأمن"، وتعزيز سلامة التنقل وتوفير بيئة آمنة للمجتمع ودعم تكامل وسائل النقل المختلفة وضمان النقل الآمن والمرن وتعزيز استمرارية الأعمال، بينما تتعلق الغاية الرابعة بـ "إسعاد المتعاملين" وتوفير خدمات متكاملة سلسة وقّيمة وتحقيق الاستباقية.

واحتوت الغاية الخامسة للاستراتيجية الجديدة موضوع "استشراف المستقبل" وتعزيز بناء القدرات المؤسسية في مجال البحث والتطوير والابتكار وتبنى نماذج أعمال مرنة وتطوير منظومة فعالة للشراكات، بالإضافة إلى تعزيز مكانة الهيئة في التحول الرقمي والأنظمة المتصلة والآنية لدعم منظومة اتخاذ القرار بناء على البيانات بشكل علمي ومنهجي.

أفضل الممارسات 


اطلعت اللجنة العليا للتخطيط الاستراتيجي والتحول المؤسسي في هيئة الطرق والمواصلات على أفضل الممارسات العالمية في مجال الطرق والنقل والوسائل المستقبلية وذلك من خلال مقارنات معيارية مع مدن عالمية وجهات نقل عالمية أهمها: SFMTA سان فرانسيسكو في الولايات المتحدة الامريكية، وLTA في سنغافورة، وTransport Authority في هونج كونج، بالإضافة الى BVG  برلين في المانيا.

طباعة Email