بمشاركة 40 خبيراً ومختصاً في 34 برنامجاً وفعالية

المؤسسة الاتحادية للشباب تختتم فعاليات «كوادر»

ت + ت - الحجم الطبيعي

اختتمت المؤسسة الاتحادية للشباب والأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، برنامج الشباب صُنّاع القرار «كوادر»، الذي استمر مدة 3 أسابيع في شهر نوفمبر، بهدف إعداد وتأهيل قدرات المختصين في قطاع الشباب بمشاركة 40 خبيراً ومختصاً في أكثر من 34 برنامجاً وفعالية.

وتناول البرنامج 3 محاور رئيسة ركزت على بناء الشخصية والمهارات القيادية، وتمكين وإشراك الشباب، والاستشراف الاستراتيجي والتفكير الريادي؛ وتضمَّن كل محور عدداً من الموضوعات التفصيلية، التي تم تصميمها بعناية بناءً على احتياجات الشباب وذلك لإطلاق طاقاتهم الإبداعية لخدمة القطاع، وإعداد جيل يمتلك أفضل المهارات ويسهم بفاعلية في مسيرة التنمية، عبر تنظيم سلسلة من الدورات التدريبية والجلسات النقاشية والزيارات الميدانية، وترتيب لقاءات بأبرز الخبراء والقادة وصناع القرار، في مختلف المجالات، وورش عمل متخصصة لخبراء دوليين من المنطقة وخارجها، بغرض دمجهم في العمل الميداني وتقييم مستوى تطورهم وتجربتهم في فترة البرنامج.

واختتم برنامج الشباب صُنّاع القرار «كوادر»، فعالياته في حفل بمركز أبوظبي الإبداعي بحضور معالي شما بنت سهيل المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب، وعدد من شركاء البرنامج، واطّلعت الوزيرة على 5 مشاريع قدَّمها 21 شاباً وشابة من المشاركين من دول مجلس التعاون الخليجي، ومَنَحَتهم شهادات تخريج البرنامج، بجانب تكريم الشركاء وفريق العمل من المؤسسة والأمانة.

شارك في البرنامج عددٌ من الجهات الحكومية التابعة لدول مجلس التعاون الخليجي، فمن دولة الإمارات العربية المتحدة تشاركُ وزارة تنمية المجتمع ووزارة الاقتصاد ووزارة التغير المناخي والبيئة بجانب وزارة التربية والتعليم، ومؤسسات «سجايا فتيات الشارقة» و«ناشئة الشارقة». ومن المملكة العربية السعودية شاركت وزارة الرياضة، ومن دولة الكويت شاركت الهيئة العامة للشباب، ومن دولة قطر شاركت وزارة الرياضة والشباب، ومن البحرين وزارة شؤون الشباب والرياضة، ومن سلطنة عُمان وزارة الثقافة والرياضة والشباب.

وشَمِلَ البرنامج مشروع «مختبر الابتكار الشبابي» لتعزيز مَلَكَة الابتكار لدى الكوادر الشبابية المُشاركة وتفعيل مواهبهم الإبداعية على أرض الواقع بشكلٍ عمليّ لتنفيذ مشاريع ابتكارية في جهاتهم الحكومية. واستمر المختبر أكثر من 7 ساعات متواصلة في مكتبة محمد بن راشد في دبي، منقسماً لخمسة محاور أساسية وهي: التماسك المجتمعي والتنوّع الاقتصادي، والتعليم المتجدّد والبيئة المستدامة، أما المحور الخامس فهو الصحة الجيدة والرفاه.

استشراف المستقبل

وقالت شما المزروعي: يحظى قطاع الشباب باهتمام كبير ومتواصل على الصعيد المحلي والدولي، فالشباب لديهم طاقات وفيرة ومتجددة، وهم المحرك الأساسي في مسيرة التنمية، وتابعت: قيادة دولة الإمارات تُسخّر إمكاناتها وبرامجها ومبادراتها، لتعزيز قدراتهم، وتزويدهم المهارات ودعم أفكارهم المبتكرة، وتصوراتهم واقتراحاتهم التطويرية؛ التي تمكنهم من المشاركة الفاعلة في تصميم مستقبل دولتهم ومجتمعهم، ونحن ملتزمون دعم جهود بناء القدرات وصقل المهارات وتمكين القيادات الشبابية الخليجية في مختلف المجالات.

وأضافت: الشباب في منطقة مجلس التعاون لدول الخليج العربية لديهم القدرات المتميزة والإمكانات الكبيرة والمهارات والمواهب الواعدة للمنافسة عالمياً، وسنواصل دعم المبادرات كافة التي تعزز العمل الخليجي والعربي المشترك، والتي نرى فيها مسرعاً لاحتضان الطاقات الخليجية الشابة الواعدة؛ لتعزيز إسهاماتهم، ومخزونهم المعرفيّ والفكريّ وتطوير قدراتهم للوصول لكامل إمكاناتهم.

 

طباعة Email