435 شركة بحرينية مسجلة في غرفة تجارة دبي حتى يوليو الماضي

ت + ت - الحجم الطبيعي

بلغ عدد الشركات البحرينية المسجلة في غرفة تجارة دبي 435 شركة، كما في نهاية شهر يوليو من العام الجاري، وقامت 2400 شركة من أعضاء الغرفة خلال الماضي، بتصدير سلع وبضائع إلى البحرين بقيمة 6 مليارات درهم، مقارنة بـ 5.2 مليارات درهم صادرات 2600 شركة من أعضاء الغرفة في 2020، بنمو نسبته 15 %.

وتشهد الفعاليات والمعارض المتخصصة في دبي حضوراً بحرينياً بارزاً، فضمن فعاليات «إكسبو 2020 دبي»، استقطب مبنى جناح البحرين في منطقة الفرص، أنظار زوار الحدث الدولي، بارتفاعه وألواح الألمنيوم التي تخترقه كأعمدة كبيرة، ومن ثم المدخل المكون من منحدر أسمنتي يوصل إلى ساحة العرض الرئيسة التي تسرد حكاية تاريخ البحرين، وقصة صيد اللؤلؤ، والوجود البشري المستمر منذ أكثر من 5000 عام على جزر المملكة، وعلاقتها بالبحر التي شكلت حضارة دلمون.

ورفع الجناح شعار «الكثافة تنسج الفرص»، حيث تضمن تصميمه الداخلي 126 عموداً من الفولاذ، بارتفاع 24 متراً، خلقت تجربة مكانية وحسية لجميع الزوار، وتنقل مفهوم الكثافة التي تعيشها البحرين، من خلال الجناح المشارك في المعرض.

سفر وضيافة

من جانب آخر، شاركت 21 جهة معنية بقطاع السفر والضيافة، ضمن جناح البحرين، في سوق السفر العربي 2022، وذلك بهدف الترويج لقطاع السياحة، واستعراض المقومات المتنوعة التي تتمتع بها البحرين، فيما شهد جناح البحرين في معرض «جيتكس 2022»، برعاية صندوق العمل «تمكين»، مشاركة 30 مؤسسة بحرينية ناشئة وصغيرة ومتوسطة متخصصة في مجال تقنية المعلومات والاتصالات، ومشاركة كل من هيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية، ومجلس التنمية الاقتصادية، وبنك البحرين للتنمية وصندوق الأمل، وذلك بالتعاون مع جمعية البحرين لشركات التقنية «بتك».

وفي إطار تسليط الضوء على فرص التعاون التجاري بين الشركات الإماراتية والبحرينية، أظهر تقرير صادر عن غرفة تجارة دبي حصلت «البيان» على نسخة منه، أن أبرز القطاعات الواعدة للمصدرين من الدولة إلى البحرين تتمثل في الآلات الكهربائية والحديد والفولاذ والمنتجات الدوائية، أما أبرز فرص الاستيراد من البحرين إلى أسواق الدولة، فتتمثل في منتجات الألبان والأجبان والعصائر والكيماويات العضوية والصابون العضوي، ولفت التقرير إلى أن أهم القطاعات التي توفر فرصاً استثمارية في البحرين بالنسبة للشركات الإماراتية، تتجسد في قطاع الخدمات المالية، وتقنية المعلومات والاتصالات والخدمات اللوجستية وقطاع التصنيع.

اقتصاد متنوع

وأشار التقرير إلى أن البحرين تتميز بقطاع مصرفي متطور واقتصاد متنوع، كما أنها تضم أكبر مصهر للألمنيوم في العالم خارج الصين، وتصنف البحرين ضمن تقرير ممارسة الأعمال في المرتبة 77، ضمن مؤشر التجارة عبر الحدود، والمركز 67 في مؤشر بدء الأعمال، و43 في مؤشر ممارسة الأعمال. وخلال عام 2021، استقطبت البحرين 30 مشروع استثمار أجنبي بقيمة 6.4 مليارات درهم (1.7 مليار دولار)، ليرتفع بذلك الرصيد التراكمي للاستثمارات الأجنبية المباشر إلى 121 مليار درهم (33 مليار دولار).

ولفت التقرير إلى أن الوقود المعدني، يأتي في مقدمة صادرات البحرين إلى العالم، يليه قطاع السلع المصنعة، بالإضافة إلى السلع الخام، بالإضافة إلى الكيماويات، فيما تأتي الآلات في مقدمة وارداتها من العالم. وتسهم قطاعات التعدين والتصنيع بـ 34 % من اقتصاد البحرين، فيما تصل مساهمة قطاع الإنشاءات إلى 8 %، وتسهم قطاعات النقل والاتصالات بالنسبة نفسها، فيما تسهم تجارة الجملة والتجزئة بـ 7 %.

طباعة Email