«شرطة دبي» تدرّب كوادرها على كشف جرائم المستقبل

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكّد العميد سعيد سهيل بطي العيالي مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي بالإنابة، وضع برامج لتدريب الضباط على كشف وحل جرائم المستقبل المتعلقة بالعملات الافتراضية، وجرائم الذكاء الاصطناعي، وجرائم غسل الأموال، والجرائم الإلكترونية وغيرها، وفقاً لاستراتيجية شرطة دبي 2030، لاستشراف المستقبل في مجال التدريب والتطوير الجنائي.

ولفت العيالي لـ «البيان»، إلى حرص شرطة دبي على مواكبة أحدث المستجدات العالمية، واستباق الجرائم بالحلول والتدريب الأكاديمي المعتمد، عبر إدارة التدريب والتطوير الجنائي في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، التي تعتمد 16 منهجاً، مشيراً إلى تنفيذ 600 نشاط تدريبي، يتضمن المحاضرات والدورات وغيرها، استفاد منها 11 ألفاً و800 موظف منذ تأسيس الإدارة.

وأوضح العيالي أنّه يتم اعتماد أحدث أساليب التدريب، ومنها التدريب الافتراضي، إذ حصل 134 من المتدربين على ماجستير علوم الشرطة في البحث الجنائي، بالتعاون مع أكاديمية شرطة دبي خلال السنوات التسع الماضية، فضلاً عن اعتماد 108 مدربين في جميع التخصصات الجنائية، لافتاً إلى أن دبلوم غسل الأموال، يعتبر أحدث البرامج العلمية المطبقة.

وأبان العميد العيالي، أنّه يتم استقبال طلبات للتدريب من جهات أمنية داخل الدولة وخارجها، إذ يجري حالياً تدريب خمسة ضباط من الشرطة الصربية، على التحقيق الجنائي في قضايا العملات الافتراضية، يتم منحهم شهادات معتمدة، مشيراً إلى إمكانية التواصل مع الإدارة عبر الإيميل cid.training@dubaipolice.gov.ae.

بدوره، قال المقدم على اللوغاني مدير إدارة التدريب والتطوير الجنائي بالإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي، إنّ الإدارة تأسست منذ 10 سنوات، بهدف تدريب ورفع كفاءة الموارد البشرية في المجال الجنائي، والحد من الجريمة، وسرعة كشف غموضها، لافتاً إلى أنّ الإدارة تتكوّن من ثلاثة أقسام معنية بالتدريب والتخطيط والتنفيذ وقياس الأثر، عبر جمع الاستدلالات، والتدريب على القضايا العالمية التي أنجزتها شرطة دبي، فضلاً عن اعتماد مناهج أكاديمية، ونوّه اللوغاني بأهمية الشراكات العالمية التي تحرص عليها شرطة دبي مع الشرطة الهولندية والأمريكية وغيرها، بهدف تبادل الخبرات وأحدث المستجدات العالمية.

طباعة Email